عالمي دولي

الأربعاء,25 نوفمبر, 2015
الطيران الفرنسي يقتل 28 تلميذًا بقصف مدرستهم بالموصل

الشاهد_ادت غارة للطائرات الفرنسية اليوم الى مقتل 28 تلميذًا عراقيًا لدى قصفها لمدرستهم الابتدائية في مدينة الموصل في شمال العراق، بعد يومين من ضربها اهدافًا لتنظيم “داعش” في هذه المدينة، وفي الرمادي في غرب البلاد.

 

 

و قال مصدر أمني في محافظة نينوى إن طائرات فرنسية قصفت اليوم مدرسة فاطمة الزهراء في منطقة الزهور في ضواحي الموصل عاصمة المحافظة، ما ادى الى مصرع 28 تلميذًا واصابة خمسة آخرين بجروح. واوضح أن الغارة وقعت بالتزامن مع بدء الدوام الرسمي للمدرسة، وسط مخاوف من ارتفاع عدد الضحايا، الذين تم نقلهم الى المستشفيات القريبة، كما نقلت وكالات اخبارية محلية.

 

 

تأتي الغارة الفرنسية بعد يومين من اعلان رئيس هيئة اركان الجيوش الفرنسية أن مقاتلات على متن حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول ضربت اهدافًا لتنظيم الدولة الإسلامية “داعش” للمرة الأولى منذ وصولها إلى شرق المتوسط. وقال الجنرال بيار دو فيلييه للصحافيين من على متن حاملة الطائرات الاثنين الماضي، “لقد ضربنا الرمادي والموصل العراقيتين استنادًا إلى القوات المحلية على الأرض، والتي تتقدم ضد قوات داعش” .

 

 

ومساء امس، استهدفت مقاتلات رافال التابعة لسلاح الجو الفرنسي مركز قيادة تابعًا لتنظيم “داعش” في قضاء تلعفر في غرب مدينة الموصل، تم خلالها تدمير المركز، حيث كانت المقاتلات أقلعت من على متن حاملة الطائرات شارل ديغول، المتموضعة في مياه البحر المتوسط. واوضحت هيئة الأركان الفرنسية أن الضربات التي نفذتها الطائرات الفرنسية في العراق تمت بالتعاون مع القوات الجوية الأميركية.

 

 

وتأتي هذه الغارات الجوية للمقاتلات الفرنسية بعد 10 أيام على هجمات باريس الأكثر دموية في فرنسا، والتي أوقعت 130 قتيلاً، وتبناها تنظيم الدولة الإسلامية.

 

 

وبخصوص الضربات في سوريا، حيث توجد مراكز قيادة وتجنيد، وكذلك الموارد النفطية لداعش، قال الجنرال الفرنسي “إنها مسألة ساعات، وليس أياماً”.

 

 

والمقاتلات الـ 26 المتواجدة على متن حاملة الطائرات ستضاعف القدرات العسكرية الفرنسية في المنطقة بمعدل 3 مرات، وتضاف إلى 12 طائرة متمركزة في الإمارات والأردن.

 

 

وقال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في وقت سابق “إننا سنكثف ضرباتنا، وسنختار الأهداف التي توقع أكبر خسائر ممكنة بالتنظيم”. وكانت فرنسا تريد في بادئ الأمر إرسال حاملة طائراتها إلى الخليج، لكنها قررت تسريع تدخلها بعد هجمات باريس، عبر إرسالها إلى شرق المتوسط لتكون أقرب من سوريا.

يذكر ان تنظيم “داعش” يسيطر على مدينة الموصل عاصمة محافظة نينوى الشمالية منذ جوان العام الماضي.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.