نقابات

الجمعة,13 نوفمبر, 2015
الطاهري: قاطعنا المفاوضات لأنّ طريقة الحوار أصبحت استفزازية

قال الناطق الرسمي باسم الاتحاد العام التونسي للشغل سامي الطاهري إنّ الاتحاد قاطع آخر جلسة للتفاوض مع منظمة الأعراف بخصوص الزيادة في أجور القطاع الخاص لأنّ طريقة الحوار أصبحت استفزازية خاصة بعد تصريح مسؤولي منظمة الأعراف بأنّ الإضرابات لا تخيفهم.

وأوضح أنّ مقاطعتهم لجلسة التفاوض لا يعني غلق باب الحوار، وقال ”قاطعنا الجلسة لأنّ رئيسة منظمة الأعراف استهترت بالإضراب لكننا لم نقاطع المفاوضات”، متابعا ”من يعتبر أنّ الحق الدستوري تهديد فهو يمس من حق مشروع ”. وأشار الطاهري إلى وجود خفايا أخرى أمام ما وصفها بـ ‘تعنّت” منظمة الأعراف وكأنّ هناك إرادة لتسييس القضية، حسب قوله. وأفاد بأنّ الاتحاد طالب التفاوض بالدينار لكن منظمة الأعراف رفضت ذلك وطالبت التفاوض بالنسبة وتحديدا حسب نسبة التضخم وهو أمر غير معقول باعتبار أنّ طريقة احتساب نسبة التضخم تعود للستينات ولا تنطبق على الوضع المعيشي اليوم.

وقال إنّ نسبة التضخم تقدر بـ4.3 بالمائة ما يعني أنّ الزيادة ستكون بالدينار في حدود 17 دينارا ، في حين أنّ الاتحاد طالب زيادة بـ12 بالمائة أي ما يعادل 40 دينارا. وأكّد أنّ معدل أجور العمال في القطاع الخاص تقدّر بـ 400 دينار وهناك عمال أجورهم أقل من ذلك على غرار عمال النسيج. وأما بخصوص المؤسسات التي تعيش أزمات مالية قال إنّ الاتحاد مستعد للتصنيف حسب المؤسسات، إضافة إلى أنّ الزيادة بـ12 بالمائة ستعود إلى المؤسسات نفسها لأنّ أغلبيتها تنشط في تونس. وأضاف أنّ بعض الأعراف لا يحبون النقابات لأنّهم لا يعلمون أن وجودها يساهم في الاستقرار الاجتماعي وبالتالي المساهمة في تحسن الإنتاجية”، داعيا وزارة الشؤون الاجتماعية إلى تنظيم جلسات تفاوض أخرى.

الشاهداخبار تونس اليوم



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.