عالمي عربي

الخميس,30 يونيو, 2016
الطائرة المصرية المنكوبة.. ثبوت فرضية الدخان

الشاهد_ أعلن محققون مصريون، الأربعاء، أن تحليل أحد الصندوقين الأسودين لطائرة مصر للطيران، التي تحطمت في ماي الماضي في البحر المتوسط، يؤكد انطلاق أجهزة الإنذار للتحذير من الدخان قبل سقوطها.

وقال المحققون في بيان إن “البيانات المسجلة تؤكد التحذير الآلي لجهاز الاتصالات حول تصاعد الدخان في المرحاض” والجزء الأمامي من مقصورة القيادة. وأضاف البيان أن “أجزاء من مقدمة الطائرة عليها مؤشرات تدهور بسبب الحرارة المرتفعة وأثر دخان كثيف”.

وتحطمت الطائرة التي كان على متنها 66 شخصا قضوا جميعا، أثناء رحلتها من باريس إلى القاهرة في 19 مايو، بين جزيرة كريت والساحل الشمالي لمصر، بعد أن اختفت فجأة من شاشات الرادار، لأسباب لا تزال غير واضحة.

وقال البيان إن قطع الحطام التي انتشلت من الجزء الأمامي للطائرة، أظهرت مؤشرات على تلف بسبب حرارة عالية ودخان كثيف أسود.

وأضافت اللجنة أن العمل مستمر لإصلاح جهاز مسجل محادثات قمرة القيادة في فرنسا التي أرسلت إليها شريحتا البيانات من الصندوقين الأسودين بعد انتشالهما من البحر المتوسط في وقت سابق هذا الشهر.

وسيكشف مسجل قمرة القيادة في حال سلامته محادثات الطيار وأي تحذيرات صدرت في قمرة القيادة وأمور أخرى منها صوت المحركات.