أحداث سياسية رئيسية

الخميس,5 مايو, 2016
الصيرفة الاسلامية تأكدت بعد حصول توافق حول آلية انقاذ البنوك

الشاهد_اعتبر النائب عن كتلة حركة النهضة وعضو لجنة المالية محمد بن سالم أن الصيرفة الاسلامية تأكدت بعد حصول توافق حول حول آلية انقاذ البنوك والإبقاء على الفصول المتعلقة بالصيرفة الاسلامية، معتبرا أنّ هذا القانون يضمن طريقة انقاذ البنوك وضمان حقوق الجميع، ويوفر ضمانات للمودعين أكثر من القانون القديم.

وقال بن سالم في تصريح لموقع الشاهد إن هناك ارتياح حول حصول توافق حول الصيرفة الاسلامية بعد النقاشات الحادة والتحفظات حول تسمية الاسماء بمسمياتها بعد تغليب العقل والمصلحة على الحساسية المفرطة لدى بعض النواب من التسمية، مؤكدا أنه تمت المصادقة على الفصول المتعلقة بالصيرفة الاسلامية من الفصل 11 إلى الفصل 18 من مشروع القانون.

واشار بن سالم الى أن بعض التسميات الاخرى مثل الهيئات الشرعية التي تراقب وتدقق في مدى مطابقة المعلومات البنية في الصيرفة الاسلامية، لا تزال محل تحفظ من قبل بعض الاطراف رغم ما توفره للمودعين من ضمانات.

واستمعت لجنة المالية والتخطيط والتنمية صباح اليوم الخميس 5 ماي 2016، إلى السيد وزير المالية سليم شاكر وذلك في إطار مناقشة الفصول الخلافية من مشروع قانون عدد 09 لسنة 2016.
هذا وتداولت اللجنة في الفصل 148 المتعلق بترتيب الدائنين وتوزيع محصول التصفية في حال تفليس البنوك وصادقت بأغلبية الحاضرين على ادراج المودعين من الأشخاص الطبيعيين غير المهنيين في المرتبة الثانية من حيث توزيع المحصول الصافي لتصفية البنك أو المؤسسة المالية على جميع الدائنين الذين اختبرت واعتمدت ديونهم بعد طرح المبالغ التي سبق دفعها.

كما أكد وزير المالية سليم شاكر أنه تم الاتفاق حول الفصول المتعلقة بكيفية التعويض للمواطن في حالة إفلاس البنك و غلقه و ذلك عن طريق إنشاء صندوق ضمانات كآلية لحماية المواطن و ضمان حقوقه و تشارك في تمويله كل البنوك حيث ستتم التسوية على مرحلتين، الأولى بالنسبة للمواطن الذي لم يصل إلى سقف 60 ألف دينار و هو السقف الذي يغطي جزءا كبيرا من المواطنين، ليتم التعويض لهؤلاء في مرحلة أولى و في مرحلة ثانية التعويض لبقية المواطنين الذين تجاوزوا سقف 60 ألف دينار و ذلك بعد تصفية كل أملاك البنك، وادرج هذا المقترح في الفصل 154 من مشروع القانون المعروض على أن يتم اصدار أمر حكومي في الغرض عقب ثلاث اشهر من دخول القانون حيز النفاذ.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.