الرئيسية الأولى

السبت,28 مايو, 2016
الصيد يقيّم آداء فريقه الحكومي و التحوير وارد

الشاهد_يستعد الفاعلون السياسيون و الإجتماعيون في تونس على الإنخراط بشكل كلي و مشترك في مرحلة مهمّة بعد إتفاق موضوع واضح على خطورة الوضع الإقتصادي و الإجتماعي و ما تتطلبه الإصلاحات في هذا الجانب من سند سياسي و مدني و من حوار مستفيض بين جميع الفاعلين، غير أن موضوع العمل الحكومي و خاصة توتر العلاقة بين بعض أعضاء الفريق الحكومي للحبيب الصيد مع إتحاد الشغل على وجه الخصوص قد يجعل من مراجعة بعض الخيارات مسألة ملازمة لهذا التحول المنتظر.

 

تقارير صحفيّة أكّدت أنه من المنتظر أن يقوم رئيس الحكومة الحبيب الصيد بعملية تقييم شاملة لأداء وزارئه ودرس الإيجابيات والسلبيات والتركيز خاصة على الأخطاء، وذلك حرصاً منه على أن يكون الأداء الحكومي في مستوى التطلعات وأن يصل المردود العام إلى المستوى المطلوب في ظل ما تتطلّبه المرحلة المقبلة وأفادت التقارير بأن إمكانية إجراء تحويرين اثنين بعد عملية التقييم غير مستبعدة إلا ان هذه القرارات لن تكون في الفترة الحالية بل قد تنطلق عملية التقييم في أواخر شهر رمضان أو بعده.

 

الحبيب الصيد و عدد من وزراءه كانوا في الفترة الأخيرة محل إنتقادات واسعة من أطراف مختلفة وسط حديث كبير عن تحوير وزاري قريب و حتى عن تغيير رئيس الحكومة نفسه أو إستقالته و هو ما نفاه الحبيب الصيد و قياديون في الإئتلاف الحكومي الحالي الذي يعاني من أزمة داخلية في الفترة الأخيرة بعد التشويش الحاصل من آفاق تونس للضغط على شركاءه في البداية ثم الأزمة الحاصلة مؤخرا بين حزبي نداء تونس و الإتحاد الوطني الحر.