تحاليل سياسية

الأحد,24 يوليو, 2016
الصيد يتحدّث يتحدّث عن “أخلاقيات” وزراءه الناقدين و عن تصدّع علاقته بأحزاب بسبب التعيينات

الشاهد_قال رئيس الحكومة، الحبيب الصيد، اليوم الأحد 24 جويلية 2016، ان ما أقدم عليه بعض وزراء حكومته بمساندتهم لمبادرة حكومة الوحدة الوطنية ونقدهم للعمل الحكومي لا يعتبر تمرّدا، موضحا أنه لم يُقل أي وزير لان كل الفريق الحكومي تميز بالانضباط والتناغم مع التوجه العام للحكومة وفق تعبيره.

وأضاف الصيد، في حوار صحفي، أنه “لو كان مكان الوزراء الناقدين للحكومة لقدّم استقالته فورا لأنّ أخلاقياته لا تسمح له بالاستمرار في فريق حكومي لا يؤمن بجدوى عمله وأقر بفشله أمام الملأ”.

وفي علاقة بإمكانية تغيّب عدد من الوزراء عن جلسة طلب تجديد الثقة يوم 30 جويلية القادم، قال الحبيب الصيد “لن يكون لذاك أي تأثير ولا أهمية”.

وأضاف الصيد أنه لا بدّ للرّأي العام الوطني أن يعلم أنّ بعض الأحزاب كانت معظم تدخّلاتها حول التّعيينات وهو منطق رفضه، مشيرا الى أن ذلك سبّب له بعض التصدّعات في علاقته بهذه الأطراف.

في السياق نفسه، أوضح رئيس الحكومة أن عاملا آخر يجب أن يُأخذ بعين الاعتبار وهو أنّ هناك من الأحزاب ما يقوم على “أجنحة” أو حول قيادات مختلفة وهو ما صعّب على الحكومة التّعامل معها باعتبار غياب مُحاور وحيد، كاشفا سعيه الى التعاطي بأكبر قدر من الحيادية مع كلّ الأطراف وبما يضمن مصلحة تونس العليا.