سياسة

الإثنين,14 ديسمبر, 2015
الصيد: لا معنى لحقوق الانسان فى غياب الأمن

اكد رئيس الحكومة الحبيب الصيد وجود صعوبة فى المعادلة المتعلقة بمكافحة الارهاب واحترام حقوق الانسان لا فى تونس فقط بل فى كل بلدان العالم على غرار فرنسا وايطاليا التى عمدت الى تغيير عدد من القوانين تماشيا مع الوضع الاستثنائى الذى تمر به مختلف هذه البلدان المهددة بالارهاب.

وقال رئيس الحكومة فى تصريح صحفى اليوم الاثنين على هامش اشغال ملتقى حول اللجنة الوطنية للتنسيق واعداد وتقديم التقارير فى مجال حقوق الانسان المهام والتحديات على ان مقاومة الارهاب يجب ان تتم فى اطار احترام الدستور والقوانين الجارى بها العمل.

وشدد على حرص الحكومة على احترام حقوق الانسان امام الالتزامات الدولية لتونس فى المجال داعيا المواطنين والراى العام الى تفهم الاجراءات التى يجب القيام بها فى اطار مكافحة الارهاب والتى قال انها لا تهدف الى ضرب الحقوق والحريات بقدر ما ترمى الى تحقيق الامن.

وبين انه لا معنى لحقوق الانسان فى غياب الامن واستتباب الاوضاع امنيا ملاحظا ان الارهاب هدفه تقويض اسس المجتمع وضرب حقوق الانسان والمجتمع المدنى المدافع عن هذه الحقوق . واشار فى رده على سوال حول محاكمات الارهابيين ان هذه المحاكمات جارية ومتواصلة حيث صدر ما لا يقل عن 28 حكما من بينها حكم بالاعدام مذكرا بان الابحاث والبت فى القضايا الارهابية يتم فى اطار الحرص على احترام حقوق الانسان.

الشاهداخبار تونس اليوم



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.