أحداث سياسية رئيسية

الثلاثاء,26 يوليو, 2016
الصيد رفض الاستقالة و توجه للبرلمان لبعث ثلاثة رسائل سياسية

الشاهد_قال أستاذ القانون الدستوري والناشط في المجتمع المدني جوهر بن مبارك في تعليقه على قرار رئيس الحكومة الحبيب الصيد الذهاب الى البرلمان للحسم في قرار تجديد الثقة في حكومته من عدمها، أن دفع الحبيب الصيد الى الاستقالة عنده مدلولات، ان يتم تحميله بمفرده مسؤولية الفشل، من خلال اعلان فشله وتعبيره عن عدم استعداده للمواصلة.

واوضح بن مبارك في تصريح لموقع الشاهد أن تمسك الصيد بحسم بقاء حكومته من عدمها في البرلمان، رغم علمه بأن امر حكومته محسوم، أنه أراد من خلالها بعث ثلاثة رسائل سياسية اولها، ان يبرز انه متمسك بالمواصلة وليس رافضا لها، وثانيا أن المسؤولية لا يتحملها بمفرده، وثالثا أنه اتجه الى السلطة التي يعتبرها هي من أعطته الثقة وان مصيره مرتبط بالبرلمان وليس برئيس الجمهورية.
وبين محدثنا أنه بعد يوم 30 جويلية إذا تم سحب الثقة من حكومة الحبيب الصيد، يقوم رئيس الاجمهورية في اجل 10 ايام بتعيين الشخص الاقدر لتكليفه بتشكيل حكومة جديدة،مشيرا الى أنه وبعد شهرين إذا فشل المرشح الجديد في تشكيل الحكومة في الاجال المحدّدة في الفصل 89، يتم التوجه إلى انتخابات سابقة لاوانها. أما إذا تم تشكيل حكومة ولم تتمتع بمصادقة البرلمان، فإنه يحق لرئيس الجمهورية وفق الفقرة الأخيرة من الفصل 89 من الدستور حل مجلس نواب الشعب والدعوة إلى انتخابات مبكرة.