إقتصاد

الخميس,29 سبتمبر, 2016
الصومال و التشاد أفضل من تونس في ترتيب منتدى “دافوس” الإقتصادي

تراجعت تونس ب3 مراتب في ترتيب منتدى دافوس العالمي الاقتصادي لتحتلّ المركز 95 من بين 138 دولة مقارنة بالسنة الماضية (المرتبة 92)، حيث سجلت تونس تراجعا في ترتيب “دافوس” على المستوى العربي والإفريقي والمغاربي منذ 2010.

الرئيس الشرفي لهيئة الخبراء المحاسبين نبيل عبد اللطيف أكد أن منتدى دافوس يقام سنويا لتقييم المؤشر العالمي للقدرة التنافسية، ومن المعتاد أن يشارك في هذا المنتدى قرابة 144 دولة لكن هذه السنة شاركت فيه 140 دولة فقط.

وأضاف نبيل عبد اللطيف في تصريح “للشاهد” أن تقرير منتدى دافوس يقوم على أساس القدرة التنافسية للدولة ويسند الأعداد استنادا إلى 12 بابا والمتمثل في البنية التحتية،نجاعة سوق الشغل، الصحة والتعليم، التعليم العالي والتكوين، الاستقرار الاقتصادي، نجاعة سوق الصناعة والخدمات، المؤسسات الاستثمارية، درجة تعقيد السوق المالية، المؤهلات التكنولوجية، حجم السوق، درجة البيروقراطية في الأعمال والابتكار.

وأضاف الرئيس الشرفي لهيئة الخبراء المحاسبين أن تراجع تونس في الترتيب يرجع بالأساس إلى عدم الاستقرار وغياب الأمن وانتشار الرشوة والفساد وسوء الحوكمة والبيروقراطية داخل الإدارات التونسية.

وأضاف نبيل عبد اللطيف أن أمام تونس تحديات كثيرة لتجاوز هذا التراجع منها العمل على نجاح مؤتمر الاستثمار الذي سيتعقد بتونس يومي 28 و29 أكتوبر وكذلك على السلطات المعنية اتباع سياسة الترشيد بدلا من سياسة التقشف وإصدار قانون انعاش الاقتصاد وإحداث الوكالة التونسية للتمويل العمومي وإعادة بعث الصندوق الاجتماعي والاقتصادي وإصدار قانون مجلس الحوار الاجتماعي.

كما طالب محدثنا بضرورة معالجة وضعية الصناديق الاجتماعية وحل اشكالية التدقيق الشامل في المؤسسات العمومية ومقاومة التهرب الضريبي والسوق الموازية والمعاملات النقدية بالإضافة إلى تغيير العملة النقدية.

بدوره، قال الناطق الرسمي باسم المعهد العربي لرؤساء المؤسسات فيصل دربال خلال ندوة صحفية عُقدت يوم 28 سبتمبر 2016 لتقديم نتائج التقرير السنوي لدافوس 2016-2017، إن تونس تحتلّ المرتبة 133 عالميا في نجاعة سوق الشغل.

وأضاف دربال، في تصريح إذاعي أن كلا من الصومال والتشاد ومالي وموريتانيا سبقوا تونس في ترتيب “دافوس”، وفق تعبيره.

وشدّد المتحدث على ضرورة “العودة للعمل وتحسين مؤشراتنا ونصوصنا ومراجعة عديد التشريعات التي تعطل الدورة الاقتصادية”.

وللإشارة، فقد تصدّرت سويسرا الترتيب عالميا، حسب التقرير السنوي للتنافسية الذي صدر اليوم الأربعاء 28 سبتمبر الجاري، واحتلت قطر المرتبة الأولى عربيا فيما ظفرت جنوب إفريقيا بالمركز الأول إفريقيا.