أحداث سياسية رئيسية

الأربعاء,4 نوفمبر, 2015
الصراع بين الجناحين في نداء تونس تجاوز الخطوط الحمراء و الفوضى التى خلقها اعطت صورة سيئة عن الشأن السياسي

الشاهد_اعتبر المحلل السياسي صلاح الدين الجورشي أن المشهد داخل حزب نداء تونس أصبح مأساويا وأن الصراع بين الجناحين تجاوز الخطوط الحمراء وأعطى انطباعا سيئا عن الحزب الاغلبي بمختلف مكوناته.

 

وقال الجورشي في حديث مع موقع الشاهد أنه من خلال الاحداث المتسارعة فإن التعايش بين الطرفين يكاد يصبح مستحيلا، وهو ما سيؤدي بالضرورة الى انقسام فعلي، مشيرا أن ما يلاحظ الى حد الآن هو أن نسبة النواب الذين أعلنوا تجميد عضويتهم لم تصل الى مستوى تغيير موازين القوى داخل البرلمان، وهو ما من شأنه أن يجعل حكومة الصيد تتمتع بأغلبية تمكنها من الاستمرار، حسب تعبيره.

 

ويري محدثنا أن ما يخشى هو أن تشهد الأيام القادمة مزيدا من التصدع داخل حزب النداء، بما يمكن ان يعرض الحكومة الى اختلال عددي يجعلها تحت رحمة التقلبات البرلمانية.

كما اعتبر في ذات السياق، انه رغم ان احتمال تنظيم انتخابات سابقة لآوانها لا يزال بعيدا في ظل المعطيات المتتابعة، الا ان صورة تونس من خلال هذه الفوضى السياسية والاخلاقية التي تعيشها النخبة من شأنه ان يؤثر بشكل كبير على أداء مؤسسات الدولة من جهة وعلى تفاعل المواطنين مع الشأن السياسي عموما ومع آلية الانتخابات خصوصا.

وختم المحلل السياسي صلاح الدين الجورشي بالقول أن تونس اليوم تمر بإختبار أخر صعب، وأن مسار الثورة والمسار الديمقراطي الانتقالي في خطر.