أهم المقالات في الشاهد

الخميس,4 يونيو, 2015
الصحافة الألمانية ترفض الزيارة ومطالب بمساءلة ميركل

الشاهد _* السيسي يسوق نفسه بانه الضامن للامن و النظام على حساب الحقوق المدنية للمصريين.

* “الحق في العيش” للشعب المصري بحرية و كرامة انسانية يسبق الحديث عن محاربة الارهاب و ضمان الامن العام.

* مئات الشركات الالمانية تربط استثمارها في مصر بعودة الهدوء و الاستقرار الاقتصادي و هذا لن يحدث ما دامت احكام الاعدام تصدر بالجملة.

* الحكم على اول رئيس منتخب ديموقراطيا في تاريخ مصر الحديث من قبل القضاء المسيس يدخل مصر الى نفق مظلم.

* ماذا قدم الجنرال السيسي للمواطن المصري البسيط الذي لا يجد الخبز و البنزين و ماذا سيفيده مشاريع قناة السويس و السياحة؟

* زيارة السيسي لبرلين تاتي في اطار البحث له عن حلفاء جدد و لكن هذا لن يفيده في ظل غياب دولة القانون و عسكرة القضاء المصري.

تلك كانت بعض العناوين التي اعتمدتها الصحف الالمانية في تعليقها على زيارة زعيم الانقلاب عبد الفتاح السيسي الى برلين ، وجاءت تعليقات هذه الصحف متناغمة مع موقف الاعلام الالماني في غالبه ، دون احتساب الاعلام التابع للوبي الصهيوني ، والذي داب على تشويه كل ما يستشف فيه منفعة للعالم العربي والاسلامي ، وعرفت المنابر التي أيدت الزيارة او قامت بتغطيتها دون ان تورط نفسها في الإدانة ، بقيام على ترويج الاسلاموفوبيا في ألمانيا ، كما اشتهرت بمواقفها السلبية تجاه المهاجرين ، ما عدى ذلك ورغم ضغوط كبيرة من اللوبي الصهيوني ، فقد قدمت العديد من وسائل الاعلام الزيارة على انها وصمة عار في جبين الالمان ، واعتبروا انها تتعارض تماما مع مبدأ حقوق الانسان ، وتمثل عبئا على حكومة المستشارة .

بعض المحللين اعتمدوا المباشرة في قراءتهم للزيارة  واكدوا ان الصديق الامريكي المتغطرس اجبر السيدة المستشارة على دعوة شخصية دموية لا تشرف المانيا ، وان مثل هذه المجاملات غير اللطيفة من شأنها إعطاء انطباعات سيئة على المانيا ، بعض الاعلاميين اختاروا التركيزز على ما اعتبروها حركات كاريكاتورية قام بها المشير ، والبعض الاخر استغرب فشل الهيئة المهتمة بالمراسيم والاعداد ، واستغرب حالة التكلف الكبيرة التي بدى عليها زعيم الانقلاب.

لفيف من المثقفين الألمان طالبوا عبر مواقعهم الخاصة على شبكة التواصل الاجتماعي تويتر ، بمسائلة المستشارة انجيلا ميركل على الزيارة التي اعتبروها بمثابة الفضيحة .

نصرالدين السويلمي