حواء

الثلاثاء,28 يوليو, 2015
الشهيدة يمينة الشايب: المرأة التي أعدمت رميًا من هيليكوبتر

الشاهد_اعتقلها الجيش الفرنسي في 15 اكتوبر 1957، و تم تعذيبها 10 ايام دون انقطاع قبل ان يتم اعدامها رميا من طائرة هيليكوبتر في 25 اكتوبر 1957. قام الفرنسيون باعدام ابنها و زوجها في ذات الشهر بالمقصلة. هذه الصورة التقطت يوم اعتقالها في 15 اكتوبر 1957.

تم ربطها في سيارة عسكرية كما هو في الصورة وتم جرها وتعذيبها أمام الملأ لترويع الشعب وكان ينادى في الشعب بأن كل من يتمرد على فرنسا هذا هو جزاؤه وأن فرنسا لن ترحم أحدا ولو كنّ نساء إلا أنها صبرت صبر أيوب ولم تبح بكلمة فكانت أسطورة التاريخ فكانت تصرخ بأعلى صوتها ” يا الخاوة أطلعوا للجبل أطلعوا للجبل” منذ أن رميت من الهلكوبتر لم يظهر على جثتها اي خبر حتى سنة 1984 تكلم احد الشيوخ الذي كان فلاحا وقت الإستعمار بأنه في يوم من أيام سنة 1957 وجد إمرأة مهشمة في طريقه فحملها ودفنها ودلهم على مكانها فلما حفروا وجدوا بقايا عظام إمرأة والعجيب أنهم وجدوا بقايا من فستانها الذي أعدمت به وتم التعرف عليها.

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.