عالمي عربي

الإثنين,27 يوليو, 2015
الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أخطر المناطق للعمل الصحفي

الشاهد_سجلت منظمتان معنيتان بحرية الصحافة زيادة مضطردة في استهداف الصحفيين، وخاصة في العالم العربي. وخلصتا إلى أنه الأخطر لعمل الصحفيين.

ورصدت “حملة الشارة الدولية” لحماية الصحفيين زيادة بلغت 7% في قتل الصحفيين منذ جانفي إلى جوان من العام الحالي، وبذلك يرتفع إلى 71 عدد قتلى الصحفيين بالعالم، بحسب تقرير نشره اليوم الأحد موقع الجزيرة.

ووفق الشارة الدولية، فإن الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هما أخطر المناطق للعمل الصحفي حيث قتل 23 صحفيا. وأضافت الحملة أن بهاتين المنطقتين أربع بلدان (ليبيا واليمن وسوريا وغزة) هي الأسوأ، وضحاياها على الترتيب ثمانية وستة واثنان وصحفي واحد.


أما شبكة المدافعين عن حرية الإعلام بالعالم العربي “سند” فأحصت مقتل 32 إعلامياً خلال الأشهر الستة الماضية، كلها حدثت بالعراق وسوريا واليمن وليبيا.
وكشف التقرير عن أن 23 إعلامياً قتلوا بشكل متعمد، في حين سقط تسعة إعلاميين آخرين خلال قيامهم بالتغطية الإعلامية.


وأعربت “سند” عن قلقها من تزايد عمليات استهداف الصحفيين وقتلهم، حيث أصبح العالم العربي أكثر المناطق خطورة لعمل الصحفيين، مشيرة إلى أن عدد الإعلاميين الذين قتلوا منذ بداية عام 2012 وحتى نهاية جوان 2015 بلغ 214 صحفياً.