أحداث سياسية رئيسية

الخميس,11 أغسطس, 2016
الشرط الاساسي لنجاح حكومة الشاهد المرتقبة يكمن في محاربة الفساد والرشوة والمافيا والتصدي لمراكز القوى

 الشاهد_قال القيادي في حزب «التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات» محمد بنّور في إجابته على سؤال الشاهد ” ما هو الخطأ الذي وقعت فيه حكومة الصيد، على الحكومة المرتقبة برئاسة يوسف الشاهد أن لا تقع فيه لكي لا تلقى نفس مآل الحكومة المتخلية”، أن الاحزاب الائتلافية الحاكمة في نظام برلماني او رئاسي معدل لابد لها من اختيار شخصية يتم الاتفاق معها على برنامج، وتكون هذه الشخصية لها الحرية الكاملة في اختيار التشكيلة الحكومية وفق الكفاءة والنزاهة.

واعتبر بنور في تصريح لموقع الشاهد أن المحاصصة الحزبية أضرت بالحبيب الصيد الذي قبل بالتدخل في تركيبة حكومته ولم يحرص على الاستقلالية، وان الاحزاب الفائزة في الانتخابات ستدفع الثمن في الانتخابات المقبلة باعتبارها لم تف بوعودها الانتخابية، خاصة مع تواصل حالة الارتباك وضبابية في الرؤية على جميع الاصعدة.

وبين محدثنا ان الشرط الاساسي لنجاح حكومة يوسف الشاهد المرتقبة يكمن في محاربة الفساد والرشوة والمافيا ومحاربة مراكز القوى والتصدي لها وكشفها للرأي العام، معتبرا أن حكومة الصيد فقدت سلطتها وهيبتها باستشراء الفساد، مما يؤكد أن كل بلد سيتهاون في محاربة لوبيات الفساد ومراكز القوى سينهار، وبالتالي فأن فشل حكومة الشاهد في التصدي لمثل هذه الظواهر لا قدر الله سيكون كارثيا على الوضع العام باللاد.

ويواصل رئيس الحكومة المكلف يوسف الشاهد مشاوراته مع الأحزاب والمنظمات،لليبحث عن هيكلة الحكومة واختيار أعضائها.