وطني و عربي و سياسي

الخميس,25 يونيو, 2015
السيسي يعترف بظلمه و يذكر الإخوان مهددا بالمزيد

الشاهد_دعا قائد الانقلاب في مصر، عبد الفتاح السيسي، الإسلاميين المعارضين، وعلى رأسهم الإخوان المسلمين، إلى التوقف عن الاحتجاجات المناهضة للانقلاب والتعايش السلمي مع باقي شرائح المجتمع.

لكن السيسي أرفق دعوته هذه بتهديدات غير مباشرة، حيث ذكَّر الإخوان بالمذابح التي ارتكبتها قواته بحقهم، قائلا: “افتكروا 3 يوليو و8 يوليو و26 يوليو و14 أغسطس، أنا مش باقلب المواجع، بس السنتين اللي فاتوا علموا في جسمنا ومحتاجين دايما نفتكرهم”.

جاء ذلك في كلمة ألقاها السيسي خلال الإفطار الرمضاني الذي أقامته رئاسة الجمهورية في أحد الفنادق التابعة للقوات المسلحة، حضرته شخصيات عامة وإعلاميون وفنانون وسياسيون وممثلون عن القبائل المصرية.

وأضاف السيسي: “باقول لكم عايزين تعيشوا معانا في أمان أهلا وسهلا، والبلد تسعنا كلنا وزيادة، لكن أوعى تفتكر إنك تقدر تفرض إرادتك علينا، مش هينفع، ده رب الخلق منح الخلق الحق في اختيار عبادته أو لأ، يبقى حد هنا هيخلى الناس يتحكموا بمزاجه؟!”.

وتابع السيسي: “أوعى تتصور إننا ممكن نزهق ولو بعد 10 سنين كمان، محدش يقدر يقهر إرادة المصريين بالعنف أو الترويع، انت مش واخد بالك إنك مش ممكن تكون أقوى من القرار اللي خدناه في 30 يونيو من سنتين”.

السيسي المغرور: 

وتفاخر السيسي بتغلب حكومته على مشكلة نقص الكهرباء، قائلا “السنة اللي فاتت كان عندنا مشكلة في الكهربا، لكن السنة دي النور ده حاجة كده مننا (هدية بسيطة)”.

وعلق على المبالغة في إنارة القاعة التي استضافت الإفطار بسخرية تحمل نبرة غرور: “إنتم مولعين نور كتير كده ليه؟ إحنا مش كنا بنشتكى من الكهرباء من كام شهر؟!

وأشار الرئيس إلى أن ما تم تحقيقه من إنجازات كبرى على مدار العام الأول من توليه الرئاسة، وفى مقدمتها قرب الانتهاء من مشروع قناة السويس الجديدة فى غضون عام واحد، وتحسن خدمة الكهرباء، قائلا: “اللي اتعمل في سنة واحدة بس كتير ومش بسيط، وطالما كنا مخلصين وشرفاء فسنحقق المزيد من الخير للبلد”.

في السجن مظلومون:

وخلال كلمته، اعترف السيسي بظلمه، وحبس آلاف الشباب دون جريمة ارتكبوها، حيث قال: “إحنا أفرجنا عن 4 دفعات من الشباب المحبوسين، وقرار العفو ده مش معناه إن اللي جوه كلهم مش مظلومين، أكيد لسه فيه ناس جوه مظلومين، وأنا عارف إن ده مش كفاية، ولسه في دفعات أخرى سيتم العفو عنها لاحقا”.

وحاول السيسي تبرير الظلم بقوله: “إحنا بنأمن 90 مليون مواطن، أكيد فيه ناس هتيجي في الرجلين (ستظلم)، ومكنتش أتمنى إن يكون فيه حد خالص محتجز في الأيام الكريمة دي (شهر رمضان)، بس فيه ناس مش سايبانا في حالنا، كان لازم نقبض على ناس علشان الباقيين يعيشوا، وإحنا بنحاول منقعش في الخطأ ده وبنصلحه حتى لا يتكرر”.

نواب البرلمان عرسان:

وطالب قائد الانقلاب الشعب المصري باختيار المرشحين الأكفأ لتمثيلهم في البرلمان القادم، قائلا: “نقوا (اختاروا) مجلس النواب الجاي ده على عينكم، لأجل خاطر مصر”، وأضاف “البرلمان القادم ده هنديله (سنعطي له) مصر، تعرف مرة واحدة، لدورة واحدة بس، متجاملش وتنقي (تختار) الإنسان اللى هتوليه أمرك، تقدر تعمل ده مرة واحدة”.

وتابع السيسي: “اختاروا النواب كأنكم بتختاروا عرسان لبناتكم، ولا تجاملوا أحدا”، محذرا: “هذا البرلمان لو مكانش مختار بكل التجرد والوعي، ستدفع مصر الثمن”.

وحول الانتخابات البرلمانية التي تأجلت كثيرا، رفض السيسي القطع بموعد إجرائها، واكتفى  بالإعراب عن تمنياته بالانتهاء من الانتخابات قبل نهاية العام الجاري”.

وطالب المصريين بعد الخلاف أن يتحدوا على قلب رجل واحد، مضيفا: “مفيش حاجة تقلقني غير أننا نختلف، مصر قادرة على مواجهة أى تحديات طول ما إحنا مع بعض، ومحدش أبدا بفضل الله يقدر ينال من البلد”.

وشدد على أن مصر لن تعود لما قبل 25 يناير 2011، قائلا: “محدش هيقدر يرجع المصريين مرة تانية لقبل 25 يناير.. الآن يا دوب (بالكاد) الرئيس هيقدر يكمل مدته ويهابر (يكافح) هو والحكومة 4 أو 5 سنين”.

توزيع درجات بالمجان:

وفي تصرف غريب، ويتناقض مع مبدأ المساواة، أعلن السيسي عن منح طلبة الثانوية العامة في محافظة شمال سيناء درجات دراسية مجانية تبلغ 5% من المجموع الكلي، قائلا إنهم واجهوا ظروفا استثنائية العام الماضي، ولم يتمكنوا من الدراسة بشكل مناسب بسبب الأحداث فى سيناء.

وحول الإجراءات القمعية التي ترتكب بحق أهالي سيناء، أكد السيسي أنه لم يكن أمامه خيارات أخرى غير تهجير أهالي الشريط الحدودي مع غزة، ونسف منازلهم لإقامة المنطقة العازلة في سيناء، مشيرا إلى أن الحكومة ستجبر خاطر أهالي سيناء بمزيد من التنمية والتطوير!”.

واختتم السيسي كلامه بالقول: “ربنا هيساعدنا وهتشوفوا”، ثم توجه إلى الله بالدعاء قائلا: “يا ربنا إنت عالم بينا، وناس كتير عشمانة فيك خير”.

 

عربي 21



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.