الرئيسية الثانية

السبت,15 أغسطس, 2015
السيسي و “أم السيسي” يفرمان “صوت الأمة”

الشاهد_من الطبيعي جدا في بلد تتم فيه عسكرة السياسة إثر إنقلاب عسكري دموي على رئيس مدني منتخب بصفة ديمقراطية أن يوضع الإعلام تحت المراقبة و في خدمة السلطة الجائرة تماما كما يقع في مصر نزولا عند شهوات زعيم الإنقلاب الذي صادر أهداف ثورة 25 جانفي لصالح نزواته التسلطية المفضوحة.

و في آخر أمثلة قمع الحريات و الغعلام في مصر التي تشهد أكبر موجة إستئصال لمعارضي النظام روى عبد الحليم قنديل رئيس تحرير صحيفة “صوت الأمة” وقائع مصادرة وفرم نسخ من العدد الأخير وقال ان جهة ما وصفها بـ ” جهة مراقبة ” قررت فرم العدد الأخير من الصحيفة بعد اكتمال طبعه ونزول عدد محدود من النسخ إلى السوق.

وقال قنديل “ارسلنا بروفات الصحيفة إلى الأهرام في موعدها وبعد طباعته تم فرم النسخ” مشيرا إلى انهم أعدوا نسخا بديلة بعد رفع الخبر المختلف عليه و إعادة طبع الصحيفة وطرحها في الأسواق من جديد .

و يتعلق الخبر الذي تسبب في فرم النسخ بمرض والدة السيسي وزيارته لها في مستشفى الجلاء قبل يومين بعد تدهور حالتها وعن النزلاء الآخرين بالمستشفى. وأوضح قنديل ان نسخا محدودة من العدد نزلت إلى الأسواق قبل أن يتم فرمه.
وأشار قنديل إلى أنها ليست المرة الأولى التي يحدث فيها هذا الأمر مع الجريدة وأنه تكرر عن طريق تأخير الطباعة اكثر من مرة و أضاف أن نفس الأمر يحدث مع آخرين لافتا النظر إلى ان تدخلا حدث قبل اسبوعين لتغيير مانشيتات الجريدة خاصة التمويل المسموم حيث ازيلت العناوين الخاصة بمشاركة أحمد عز في تمويل حملة افتتاح القناة ودعوة الملك السابق أحمد فؤاد.

“أم السيسي فرمت صوت الأمّة” و يحدث الأمر مع كثيرين حسب تأكيدات صحفيين و مديري صحف في مصر و لكن الأمر يتجاوز “أم السيسي” إلى توجهات السيسي في مختلف المجالات بإعتبار تدخله في كل شيء و مصادرة الحريات في البلاد خاصة حرية التنظم و المعارضة و التعبير.