عالمي دولي

السبت,6 أغسطس, 2016
السلطات الفرنسية تُرحل جزائريا بشبهة الانتماء إلى تنظيم إرهابي

الشاهد_ قالت الحكومة الفرنسية إنها طردت جزائريا يشتبه في صلته الوثيقة بجماعات إرهابية لها علاقة بهجمات باريس أواخر العام الماضي.

وكشفت وزارة الداخلية الفرنسية أنها رحّلت إلى الجزائر أحد المشتبه بهم، وذلك بعدما وجدت أنه يشكل خطرا على الأمن العام، وأضافت في بيان إن الدوائر المختصة “رحّلت أمس الأول إلى الجزائر مواطنا من ذاك البلد”، موضحة أن طرد المواطن الجزائري تقرر “بالنظر إلى التهديد الخطير الذي كان يشكله على النظام العام، بإبقاء هذا الفرد على الأراضي الفرنسية”.

وقالت الوزارة أن عبد الكريم، لا تربطه صلة بإسماعيل عمر مصطفاي، وهو أحد منفذي الهجوم داخل قاعة “باتكلان” للموسيقى في باريس يوم 13 نوفمبر 2015، مبرزة أن “السلطات تمكنت من ملاحظة عبد الكريم مصطفاي، واعتقلته ورحّلته إلى الجزائر”.

وكان مصدر في الشرطة الفرنسية صرح لفرنس برس، أن أجهزة الأمن في باريس وزعت صورة لأفغاني يسعى للجوء إلى فرنسا تشتبه في احتمال تخطيطه لهجوم في باريس، وقال أن “الشرطة لا تعرف اسم اللاجئ ولا تجري عملية ملاحقة جدية له في الوقت الراهن”، بينما ذكرت صحيفة “مترونيوز”، أن اللاجئ “يوجد في فرنسا منذ شهرين”.