الرئيسية الأولى

الأحد,13 ديسمبر, 2015
السفير يشير الى تورط البكوش في ابعاد رموز الانتقال الديمقراطي من احتفال اوسلو

بعد اعلان سفير تونس في النرويج السيد عمار بالأمين عن قيام السفارة بمراسلة وزارة الخارجية حول رغبة معهد نوبل في دعوة شخصيات تونسية مرموقة لحضور الموكب الرسمي لتسلم الجائزة ، وإقراره بان الخارجية لم ترد على المراسلة بات في حكم المحسوم ان السيد وزير الخارجية الطيب البكوش تورط في عمل لا اخلاقي ، وواصل سياسة الغثيان الايديولوجي بل وتجاوزها الى الفرز على الشرعية ، حيث يبدو من خطاب السفير ان الدعوة تعني شخصيات وازنة ممن اسهموا في اخراج تونس من عنق الزجاجة على غرار زعيم النهضة راشد الغنوشي والرئيس السابق المنصف المرزوقي ورئيس المجلس الوطني التأسيسي مصطفى بن جعفر ورموز اخرى .

يصر البكوش والمجموعة التي تهيمن على القرار في اروقة وزارة الخارجية على التخريب في كل الزوايا التي يصلون اليها طالما فشلوا في تخريب الثورة والإجهاز على مشروع الانتقال الديمقراطيي ، ويرتضي هذا المخضرم ان تكون تونس ممثلة بوجوه النظام القديم وان تتصدر وجوه الثورة والنضال والسجون والمنافي ، كل ذلك نتيجة مراجل الحقد التي تغلي منذ لاحت نتائج اول انتخابات نزيهة وحرة في تاريخ تونس ، واتضح ان هوى الشعب ليس مع فلسفة الاقصاء والتخندق الخبيث والمراودة والصدام مع الهوية والموروث .

لقد قرر البكوش ومن معه ان لا يحضر مهندسو المرحلة الانتقالية الى اوسلو وعمل على تغييب صمام امان المرحلة وهمش الشخصيات التي منحت تونس الجائزة ومنحتها قبل ذلك السلم المدني بعد ان ارادها اعداء الوطن فتنة تأتي على الاخضر واليابس .

نصرالدين السويلمي

اخبار تونس الان