كتّاب

الأربعاء,18 مايو, 2016
” السبسي سيرمم ما أفسدته الترويكا مع دولة قطر “

الشاهد _ تستقبل الدوحة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي ، في زيارة ستدوم لثلاثة ايام ، وهي الأولى منذ فوزه بمنصب الرئاسة ، وستعقد على هامش الزيارة العديد من الصفقات والإتفاقيات وتبرم خلالها عقود متخلدة وأخرى جديدة ، تأتي الزيارة في ظل ترحيب كبير من بعض النخب ووسائل الإعلام وإنكماش البعض الآخر ، لكن الملفت أن الاحتجاجات والتشكيك والاعتراضات التي وصلت إلى حد التخمة خلال حكم الترويكا لم نر لها أثرا ، وأصبحت قطر عند غالبية المشهد الإعلامي وحتى السياسي دولة صديقة تملك صداقات عريقة مع تونس ويبحث الجميع على تدعيم هذه الصداقة وربط المزيد من أواصر الأخوة بين البلدين الشقيقين .


لأول مرة يتحدث الإعلام عن سمو الأمير تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني بعد أن كان وإلى حدود 2014 “إبن موزة” ، وكان وريث الدكتاتور والعميل وعيون أمريكا في المنطقة ، وكانت الدعوات إلى قطع العلاقة مع بلاده أكثر من الدعوات المطالبة بالتنمية. لسنا هنا بصدد استنكار مد الجسور مع الأشقاء وفتح آفاق أمام الإستثمار العربي في بلادنا ، ولكننا بصدد التوقف مع مرحلة مازال روادها يفعلون في الساحة وهم على استعداد لتغيير خطابهم حال تغيرت الخارطة السياسية وانفلت الحكم منهم ، ولأن قطر صديقة وأميرها سمو بحكم المصالح وليس بحكم السياسات الإستراتيجية للدبلوماسية التونسية ، وجب الكشف عن نوعية الإنتهازية التي يتمتع بها خصوم الدولة الثرية وأعداؤها بالأمس القريب ، والمتزلفين إليها اليوم ، على هؤلاء أن يجنبوا تونس صور اللؤم والإنتهازية وأن ينخرطوا في سياسة واعية تثق فيها بقية الشعوب .

ولعل من أغرب التعليقات الشاهدة على إنتهازية هؤلاء وإصرارهم على التلاعب بالأخلاق ونهشها ، ما دونه احدهم تعليقا على خبر نشره موقع نورالدين بن تيشة، حين أكد أن السبسي سيذهب لإصلاح ما أفسدته الترويكا ” السبسي سيرمم ما أفسدته الترويكا مع دولة قطر” !

نصرالدين السويلمي