سياسة

الخميس,28 يوليو, 2016
السبسي..الظرف العام يستوجب إحداث رجة ايجابية و رئيس الحكومة القادم ليس وجوبا من النداء

الشاهد_ اعتبر رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي أن الظرف العام يستوجب اليوم إحداث رجة ايجابية لإعادة عجلة الاقتصاد إلى دورانها الطبيعي ولإخراج تونس من “الكرّين” كما يحلو له دوما توصيف ذلك.

وقال في لقاء لتبادل الآراء جمعه بعدد من مسؤولي التحرير ببعض وسائل الإعلام التأم صباح أمس حضره ثلة من الاعلاميين أن مبادرته لبعث حكومة وحدة وطنية كانت قرارا فرديا لم يستشر فيه أحدا معللا ذلك بأنه لو أعلم به حتى المقربين منه لسقط كل شيء في الماء.. ورأى أن قراءته للوضع العام انتهت لضرورة إحداث حكومة وحدة وطنية يلتف حولها جل الأحزاب وخصوصا المنظمات الوطنية بغاية الاتفاق حول أولويات وبرامج تكون خارطة طريق لمن سيتولى القيادة في المرحلة القادمة.

الباجي قائد السبسي وان بدا راضيا على ما حققه من اتفاق وصفه بالتاريخي وغير المسبوق لم يخف بعد نقاش صريح ونقد لاذع من الحاضرين تخوفه من المرحلة القادمة التي لا يحق له فيها الفشل، فالرجل مطالب بحسن الاختيار لكن محدودية الاختبارات تعتبر العائق الأساسي.. محدودية اختيارات لا تقابلها قلة كفاءات بل مدى قبول تلك الكفاءات بتحمّل المسؤولية في المرحلة القادمة، فالوزر ثقيل والمهمة صعبة والتجاذبات عديدة وحسابات كل الأطراف شائكة وقد لا تلتقي حول حب تونس.. ومن يتوسّم فيه الخير على حد تعبيره لا يقبل.

و بخصوص ان يكون رئيس الحكومة القادم سياسيا و من الحزب الحاكم قال رئيس الجمهورية انه ليس ضرورة أن يكون من نداء تونس.. قائلا “لا أريد حكومة اتحاد أو حكومة أعراف بل حكومة توانسة”..
و مضيفا في ذات السياق أن المحاصصة الحزبية فرضت على الصيد الذي” لم يكن له حل آخر” وفق تعبيره.