سياسة

الخميس,28 يناير, 2016
السبسي : الاوضاع الاجتماعية التي قامت عليها الثورة مازالت موجودة

الشاهد_أكد الرئيس الباجي قائد السبسي أن المتغيرات التي تطرأ على المشهد السياسي في المنطقة “سريعة جدا” الامر الذي يتطلب وحدة الصف العربي لاسيما بين قيادات الدول العربية وشعوبها مشددا على ضرورة وجود دور عربي في مختلف المحافل الاقليمية والدولية.

 

 

ونقلت وكالة الانباء الكويتية كونا اليوم الأربعاء عن السبسي في لقاءه برؤساء تحرير وممثلي عدد من الصحف المحلية ووكالة الانباء الكويتية (كونا) بمناسبة زيارته الرسمية للبلاد قوله ان المنطقة العربية لم تعرف الاستقرار “أبدا” نظرا لوجود القضية الفلسطينية ذلك “الجرح النازف لأمتنا” العربية والاسلامية مطالبا الدول العربية جميعا بالعمل جاهدة على مساندة هذه القضية ونصرتها.

 

 

وأشار السبسي في هذا السياق الى دور تونس في دعم القضية الفلسطينية واحتضانها قائلا ان بلاده استضافت القضية الفلسطينية منذ عشر سنوات ايمانا بعدالة القضية.

 

وعن الحراك الاخير على الساحة المحلية التونسية اوضح الرئيس السبسي ان الثورة التونسية قامت من اجل الاوضاع الاجتماعية التي تتمثل في البطالة والفقر غير ان هذه الاسباب مازالت موجودة الامر الذي ادى الى استمرار التظاهرات والاحتجاجات مضيفا بالقول “اننا مازلنا نقاوم نتائج مرحلة ما بعد الثورة”.

 

وحول استشراء الارهاب المتمثل في الجماعات المتطرفة، قال السبسي ان بلاده تقوم على مواجهة موجة الارهاب نظرا لحالة عدم الاستقرار في ليبيا ونزوح الارهاب من المناطق السورية نتيجة ضربات التحالف الدولي.

 

وأوضح الباجي أن الاوضاع الاقتصادية الصعبة في ليبيا وما خلفه نظام القذافي من انتشار للسلاح بالإضافة الى الحدود المفتوحة بين البلدين التي تمتد على طول 500 كيلومتر ساعدت بشكل كبير في دخول هذه الجماعات المتطرفة الى بلاده.

 

وعن موقف تونس من الازمة السعودية الايرانية، قال رئيس الجمهورية ان تونس تقف الى جانب المملكة العربية السعودية في ازمتها الدبلوماسية مع ايران مضيفا ان ما قام به عدد من المتظاهرين من اقتحام للسفارة السعودية في طهران وقنصليتها في مشهد واضرام النار فيهما لا يتناسب والاعراف الدبلوماسية والدولية.

 

وذكر السبسي أن دولا كبرى لم يسمها “هي من ارجعت ايران للواجهة وعلينا التعامل مع هذا الملف بواقعية” داعيا ايران ودول المنطقة الى التأقلم مع المتغيرات والمعطيات الجديدة بما يخدم مصالح دول وشعوب المنطقة.

 

وشدد في هذا السياق على وجوب تحمل المسؤوليات ومواجهة التحديات بأن “لا نكون لقمة سائغة في يد الاخرين وان نتعامل مع الظروف الحالية بنظرة ايجابية”.

 

وعن طلب نظام الرئيس السوري بشار الاسد من الحكومة التونسية فتح سفارة ، نفى الرئيس السبسي ان يكون قد تلقى طلبا بذلك قائلا “ليس من المهم ذهاب او بقاء الاسد لكن المهم ان تخرج سورية من هذه الازمة “.

 

ووقعت تونس والكويت أمس اتفاقية في مجال التعاون العسكري.

 

يذكر أن الرئيس الباجي قائد السبسي قد وصل الكويت أمس الثلاثاء في زيارة رسمية لمدة يومين حيث التقى امس امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الصباح وولي العهد الشيخ نواف الاحمد الصباح وعددا من المسؤولين الكويتيين كما التقى رئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت علي الغانم لبحث الفرص الاستثمارية المتاحة في بلاده .



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.