سياسة

الأحد,21 أغسطس, 2016
الرياحي: هذه الحكومة لن تكون اكثر فاعلية من سابقتها.. و الوطني الحر يرفض ان يكون مجرد ديكور

الشاهد_ قال رئيس الاتحاد الوطني الحر سليم الرياحي إن “هذه الحكومة لن تكون أكثر انسجاما وفاعلية من حكومة الحبيب الصيد” التي نجح حسب تقديره بعض أعضائها بطريقة فردية.

وذكر الرياحي بأن قرار عدم مشاركة حزبه في حكومة الوحدة الوطنية قرار مبدئي نابع من إرادة قيادة الحزب التي فضلت الانسحاب باعتبار أن رئيس الحكومة المكلف تغاضى عن مناقشة شكل وتركيبة الحكومة ومدى تناغم مكوناتها.

وأعلن رئيس الاتحاد الوطني الحر أن دعم ومساندة حزبه من عدمه لهذه الحكومة قرار يعود إلى المكتب السياسي الذي سينعقد يوم غد الاثنين على الساعة السادسة مساء لبحث تركيبة هذه الحكومة والنظر في مدى قدرة أعضائها على رفع التحديات في عديد القطاعات الحساسة على غرار قطاع الرياضة والفلاحة والتجارة وغيرها.

واعتبر الرياحي في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء صباح اليوم الأحد 21 أوت 2016، أن حكومة الوحدة الوطنية يتعين أن تحصد أصواتا في مجلس نواب الشعب أكثر بكثير مما حصلت عليه حكومة الصيد (170 صوتا) حتى تتمكن من العمل بأريحية، ونجاعة مشيرا إلى أن خيار المراهنة على الشباب والمرأة خيار جيد شريطة أن يقع ربطه بصفة وثيقة بالكفاءة والتجربة ومعرفة الملفات والتمكن من حسن إدارتها.

وشدد الرياحي على أن الاتحاد الوطني الحر يرفض أن يكون ديكورا ضمن تركيبة الحكومة، لافتا في هذا السياق إلى أن رئيس الحكومة المكلف عرض على الحزب عددا من الحقائب الوزارية التي لا تتلاءم وفق قوله مع مؤهلات الكفاءات المتنوعة للاتحاد الوطني الحر.