سياسة

السبت,16 يناير, 2016
الرياحي: “أنا حرّ في حزبي .. وإن لزم الامر سأتحالف مع الشيطان”

الشاهد_كشف النائب عن الاتحاد الوطني الحرّ، يوسف الجويني، عن سبب استقالته نهائيا من الاتحاد الوطني الحرّ، ومن كتلته النيابية بمجلس نواب الشعب.

 

و أفاد أنه عندما طالب رئيس الحزب سليم الرياحي بتوضيح موقفه حول مقترح اندماج النداء والحرّ، عشية أمس الجمعة 15 جانفي الجاري، عقد جلسة بين نواب كتلة الوطني الحر ورئيس الحزب سليم الرياحي، باحدى شركاته بمنطقة البحيرة 2 ، أجابه الرياحي بالقول: “أنا حرّ في حزبي .. وإن لزم الامر سأتحالف مع الشيطان” ، فأجابه الجويني: “أنا لست للبيع”.

 

وأضاف الجويني ، زد على ذلك، أن سبب استقالته من الوطني الحرّ عائد الى تراكمات، أهمها عدم وجود مقر مركزي للحزب باعتبار أنه مغلق، إضافة الى غياب هياكل جهوية وتنسيقيات محلية، فضلا على رفضه مقترح سليم الرياحي بانضمام نوابه إلى حزب نداء تونس.

 

و أشار الجويني إلى أنه أمام هذه الأسباب و مع ردّ الرياحي، قاطع الجلسة، وقرر الاستقالة نهائيا من الوطني الحرّ، مشيرا الى أنه سيودع لاحقا استقالته من مجلس نواب الشعب إلى رئيس المجلس.