سياسة

الخميس,21 يوليو, 2016
الرميلي يكشف الشخصيات التي هدّدت الحبيب الصيد و يطالب بفتح تحقيق

الشاهد_ كشف بوجمعة الرميلي، القيادي بحزب حركة نداء تونس، ان المعلومات التي بحوزته تشير الى ان الثلاثي نور الدين بن تيشة، المستشار لدى رئيس الجمهورية، وسليم العزابي، مدير الديوان الرئاسي، ومهدي بن غربية، النائب بمجلس نواب الشعب، قد يكونون وراء التهديدات التي وجّهت لرئيس الحكومة الحبيب الصيد، لإجباره على تقديم استقالته من منصبه.

وقال الرميلي، في تدوينة نشرها على صفحته الشخصية بموقع “فايسبوك”، “ليس من طبعي الدخول في متاهات القيل والقال المتفشية كثيرا في بلادنا وللأسف لكن هذه المرة هناك خطورة تتعلق بالدولة حيث وصلتني معلومات خطيرة لأنها تتعلق كلها برئاسة الدولة قد تكون خاطئة أو صحيحة لذلك أطالب بالتحري الرسمي في شأنها تفيد بأن نور الدين بن تيشة المستشار لدى ريئس الجمهورية هو الذي اتصل بمحمد بن رجب، الوزير السابق وأحد أصدقاء الحبيب الصيد، وأبلغه بالعبارة التي ذكرها رئيس الحكومة في مداخلته التلفزية والمتعلقة بإما الاستقالة أو “التمرميد”، كما يبدو أيضا حسب نفس المعلومات التي بلغتني أن المهدي بن غربية أعلم الحبيب الصيد بأن سليم العزابي مدير ديوان رئيس الجمهورية أعلمه بدوره بأن الرئيس، سي الباجي، يريد من رئيس الحكومة أن يستقيل، وأن الرئيس نفى ذلك.”

في سياق متصل، اعتبر الرميلي خيار الحبيب الصيد طلب المجلس بالتصويت على الثقة توجها جدّيا وتحميلا للمسؤولية للجميع نوابا ووزراء.

يشار الى ان الحبيب الصيد، فضح في حوار مع قناة “التاسعة”، الضغوطات التي تعرّض لها لإجباره على الاستقالة، مبرزا ان الضغوطات تحولت الى تهديدات من قبيل قول احدهم “اخرج والا انمرمدوك”.