سياسة

الأحد,21 أغسطس, 2016
الرميلي: لا خيار أمام الحكومة الجديدة إلا النجاح

الشاهد_ قال القيادي بحزب نداء تونس بوجمعة الرميلي في تعليقه على التركيبة الحكومية الجديدة، إن صبغة الوحدة الوطنية متوفرة حيث يتضمن الفريق الحكومي شخصيات من أحزاب المعارضة وأخرى من الأحزاب الحاكمة مع تمثيلية بصفة غير مباشرة لاتحاد الشغل ومنظمة الأعراف، الأمر الذي اعتبره إيجابيا.

وثمن الرميلي في تصريح صحفي اليوم الأحد 21 أوت 2016، المحافظة على وزراء وزارتي السيادة (الداخلية والدفاع).

واستدرك الرميلي بالقول ” يبقى الاشكال الحقيقي برنامج الحكومة حيث هناك مشاكل عويصة وأزمة مالية تشهدها البلاد لابد لها من برنامج لا يكون عاما ويقدم حلولا ونتائج لمدة سنة وليس على المدى البعيد”.

واعتبر أنه على هذا الأساس ستظهر مصداقية الحكومة ومدى التزامها بالوعود والبرنامج الذي وضعته، مبينا أن الأقطاب التنموية على غرار الصناعة والتجارة والفلاحة لا بد أن يتحلى وزراؤها بالحذر وأن يكونوا متمكنين من الملفات الحارقة لوزاراتهم وأن يأتوا بالجديد، وفق تعبيره.

ولاحظ الرميلي أنه لا خيار أمام هذه الحكومة الا النجاح، قائلا:” هذه الحكومة محكوم عليها بالنجاح، ومن شروط النجاح البرنامج ووضع آليات جدية لتطبيقه وتجنب العموميات”.

ودعا الى ضرورة تجنب الأحكام المسبقة ومساندة هذه الحكومة لأنه ليس أمامها غير النجاح.