الرئيسية الثانية

الأحد,28 يونيو, 2015
الرزقي: طالب الماجستير إلكترونيك و أوتوماتيك من راقص إلى قاتل بدم بارد

الشاهد_بعد نحو 24 ساعة على مجزرة القنطاوي من ولاية سوسة التي راح ضحيتها 38 قتيلا و 37 جريحا من جنسيات مختلفة بدأت المعلومات تتواتر حول الإرهابي سيف الدين الرزقي منفذ العملية التي ضربت السياحة التونسية و إستهدفت تونس دولة و شعبا في شتى ركائزها من إقتصاد و علاقات خارجية و نموذج ديمقراطي ناشئ.

الإرهابي سيف الدين الرزقي الذي نزل من قارب صغير على شاطئ أحد النزل السياحية الفخمة بمدينة سوسة حاملا سلاحه قبل أن يوجه رصاصه نحو المصطافين متخيرا الأجانب منهم عن التونسيين بدم بارد و دون إرتباك أو تردد كما أظهرته صور إلتقطها بعض الحضور الذين عاينوا مسرح الجريمة البشعة أثناء حدوثها أصيل مدينة قعفور من ولاية سليانة ويبلغ من العمر 24 سنة تحصل على الإجازة من المعهد العالي للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا بالقيروان، تخصص إلكترونيك وأتوماتيك وقد أنهى بنجاح السنة الأولى من الماجستير وارتقى بمعدل 11.65 منذ الدورة الرئيسية، كما عرف عنه حضوره الدائم في القسم ولم يكن كثير الغياب.

الرزقي الذي لقي حتفه في النهاية بعد تنفيذ المجزرة كان قد كتب في بطاقة الإرشادات الخاصة به والتي يتم تعميرها في بداية السنة الجامعية “الهواية: الرقص ! ” أما جيرانه فقد أكدوا في تصريحات إذاعية أن سلوكه عادي جدا ولم تظهر عليه علامات تشدد علما وأنه ليس له سوابق عدلية و قام بعض أصدقاءه المقربين بنشر مقطع فيديو يظهر و هو بصدد آداء رقصة غربية شهيرة.

طالب ماجستير هوايته الرقص تحول بسرعة البرق إلى قاتل بالدم البارد ليعكر مزاج التونسيين و يقصف أرواح أبرياء دون مبررات و لا أسباب وجيهة.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.