الرئيسية الأولى

الثلاثاء,29 مارس, 2016
الرحوي يتلاعب بتصريح وزير الدفاع للنيل من أحمد العماري ..

“نائب حركة النهضة أحمد العماري كان موجودا في بنقردان يوم العملية الإرهابية الأخيرة .. قوات الجيش الوطني قامت بإدخاله إلى الثكنة العسكرية لحمايته خاصة وأنّ المنطقة حينها كانت تشهد تبادلا كثيفا لإطلاق النار.”

كان هذا تعقيب وزير الدفاع الوطني حيث أعلن بشكل واضح أن قوات الجيش الوطني قامت بحماية النائب أحمد العماري أصيل المنطقة ، لأن وصول الإرهابيين إلى إغتيال نائب في مجلس الشعب يعتبر فوزا معنويا هاما بالنسبة لهم ، ولا شك أن مثل هذه الجماعات تبحث عن العمليات النوعية من الرئيس إلى الوزير مرورا بالولاة والنواب والمعتمدين ، ولم يكن أمام الجيش إلا حماية الشخصيات المهمة في المعتمدية .


إلى هنا إتضح الأمر وكان يجب أن يتوقف المغرضون عن تمطيط الإشاعة ، غير أن النائب المثير للجدل المنجي الرحوي أصر على مواصلة التلاعب بالمعلومة وتطويعها وفق رغباته المبيتة ، حيث ترك تصريحات وزير الدفاع الواضحة والحاسمة ، وشرع في طرح روايات جانبية ، الرحوي تلاعب أيضا بتصريحات وزير الدفاع فرحات الحرشاني وسوق للإيقاف ولم يتحدث عن الحماية في عملية تزوير فجة تمس من هيبة المؤسسة العسكرية قبل المس من شخص أحمد العماري .


لا شك أن عملية إستهداف العماري مفضوحة النوايا ، فخصومه يعلمون جيدا أنه أحد رموز بن قردان بل أحد رموز مدنين ، لذلك تم العمل على تحطيم الصورة الجميلة التي يحملها أهل الجنوب لهذا المناضل الذي تعرض إلى الويلات في عهد بن علي وكان آخر المناضلين خروجا من السجن بعد ثورة الحرية والكرامة.

نصرالدين السويلمي