الرئيسية الأولى

الجمعة,19 فبراير, 2016
الرجل الصالح فيليب “مولى الحاوية”

الشاهد _ خرج البلجيكي بإرادة السلطة التونسية أو بتوصيات عليا أعلى من قرطاج ، توصيات عابرة للبحار و ربما عابرة للقارات ، أو لعله خرج بمقايضة أغلقت أبواب جهنم أمام أصحابها ، المهم خرج رجل الأعمال وصديق تونس فيليب تراس بعد أن أكدت الأبحاث أن قضيته لا علاقة لها بالإرهاب وأنها مجرد قضية حق عام ستأخذ مجراها بالوسائل التقليدية البطيئة والقابلة للتأجيل عشرات المرات إلى أن ننسى وتنسى الحكومة وينسى حتى الصديق فيليب أنه ذات مرة تم إيقافه في تونس ..

بهذا الشكل ووفق أجندة السلطات التونسية لا يمكن تثبيت التهمة على السيد المستثمر إلا اذا أمسكوا بحوزته مجموعة من الدبابات والصواريخ البالستية ولا تكف الطائرة دون طيار يجب أن تكون بطيارها أو بطياريها وأن لا تكون خفيفة من نوع الشبح ولا متوسطة من نوع الاف 16 ولا تكون بطيئة من فصيلة المروحيات ، بل يجب أن تكون نسخة مطابقة للأصل من القاذفة العملاقة بي 52 حتى يتسنى للنيابة التأكد منها بعد الإستعانة بالخبراء لإثبات أنها طائرة فعلية وليست ورقية ولا هي بلعبة أطفال .

وفق الأخبار المتواترة عن النيابة فإن الأشياء التي تم العثور عليها لدى السيد البريئ فيليب ليست إلا ألعابا وأشياء أخرى غير مصرح بها ، ولم يذكر المصدر أي تفصيل حول الأشياء الأخرى غير أنه تكرم وزج بها في خانات المبني للمجهول ، وتخلصنا بذلك من مشقة السؤال وتخلصوا هم من مشقة الشرح الطويل ، خاصة وأنه يتحتم علينا توفير جهودنا وحشدها لمكافحة مطالب البطّالة وتطويع الثورة المتململة وتمهيد الطريق لإعادة أصحاب التركة الذين غادروها تحت جلبة ثورة شبعطاش أربعطاش ، ولا يمكن بحال تبذير الوقت في ملاحقة مستثمر ثبت أنه من أولياء الله الصالحين الذين بدت كراماتهم للعيان ، حين أدخلها إلى البلاد أسلحة فأصبحت لعب اطفال ! البركة والركامات ليست مقصورة على سيدي الصحبي وسيدي محرز وسيدي عبد القادر ، ها نحن أمام سيدي فيليب وهاهي الكرامات ملت من البشرة السمراء والقمحي فأصبحت شقراء ، وحين تصبح الكرامات شقراء تبدع وتتجاوز كراماتنا المعهودة التقليدية …كرامة فيليب طوعت الفولاذ فأصبح بلاستيك ! الرصاص الحي و الكرطوش راداتو بني بني ..إنه فيليب البهلول ..إنه فيليب الدرويش.

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.