الرئيسية الأولى - مختارات

الثلاثاء,9 فبراير, 2016
الراعي الأول للثورات الماضدة يحدث وزارة للسعادة وأخرى للتسامح !!!!!

الشاهد _ “استحدثنا منصب وزير دولة للسعادة، مهمته الأساسية، مواءمة كافة خطط الدولة وبرامجها وسياساتها لتحقيق سعادة المجتمع .. تغييرات هيكلة رئيسية في الحكومة الاتحادية، استعداداً لمرحلة قادمة من التنمية في دولة الامارات”

هكذا تحدث الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، وزف البشرى كما قال أحد مسوقي المشروع للإنسانية جمعاء ، وتوسعت البروباغندا في تناول المشروع الحدث الذي سبقت فيه الإمارات كل دول العالم واعتبرت الجوقة التي تشرف على الدعاية أن الحدث يدخل الإمارات في مصاف الدول المبدعة والسباقة وغير ذلك من الأوصاف التي تلوح في قطيعة بائنة مع سلوك هذه الدويلة تجاه الشعوب العربية وخاصة شعوب ثورات الربيع العربي ، لقد رصدت الإمارات مبالغ خيالية لمعاقبة محطات تاريخية مثل سبعطاش أربعطاش و25 يناير و 17 فبراير وغيرها ، تلك الثورات التي ما كان لها أن تقوم في عرف مشائخ أبو ظبي ودبي والشارقة ..


“الإبداع” الإماراتي لم يتوقف عند هذا الحد ، فعندما تتفتح القريحة يجب المضي في تنزيل ثمارها ، أبو ظبي أعلنت أيضا أنها ستبعث وزارة “للتسامح” ، حتى تنعم الشعوب العربية والصديقة وشعوب العالم قاطبة بالتسامح ، وحتى تعطي النماذج للدول الأخرى التي مازالت لم ترتق إلى مستوى الإمارات في السعادة والحب والتسامح والرحمة والطيبة ..إمارات السيسي ورابعة والنهضة والنصب التذكاري ..إمارات حفتر ..إمارات الدسائس والردة والقتل على شبهة الكرامة ..إمارت وأد أحلام الشعوب ..إمارات تمويل المذابح وتمويل الحروب وقصف الأطفال والتهجير ..إمارات دحلان ومكاتب الكيان الصهيوني ..إمارات مالطة وقبرص وما بينهما من مؤامرات ..هذه الإمارات وبعد كل ذلك الدم والتشريد والأموال التي ضختها لتركيع الشعوب ، هاهي تبعث للعالم وزارة للسعادة وأخرى للتسامح !!! تعديل طفيف تدخله الدويلة المعنية على إسمي وزارتيها تصبح وزارة لهيروشيما وأخرى لناكازاكي .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.