رياضة

الثلاثاء,18 أكتوبر, 2016
الرابطة1:خمسة فرق سجّلت أربعة أهداف بعد 4 جولات

أجريت مساء أمس الدفعة الثانية من الجولة الرابعة للرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم وأسفرت عن استمرار النتائج الإيجابية للنادي الإفريقي الذي انتصر في المتلوي ضد نجم المكان بينما تعثّر الترجي الرياضي التونسي بالتعادل السلبي ضد حمام الأنف فيما حقق النجم الساحلي والنادي الصفاقسي انتصارا مهمّا في المجموعة الأولى.

الجولة الرابعة شهدت تسجيل 17 هدفا في 7 مباريات فيما انتهت آخر مباراة في الجولة بالتعادل السلبي وهي الحصيلة الأفضل هذا الموسم ويعتبر النادي الإفريقي أفضل خطّ هجوم بتسجيل 11 هدفا بينما عجزت فرق شبيبة القيروان ونجم أولمبيك سيدي بوزيد عن تسجيل أي هدف واكتفت الشبيبة المنقوصة من مباراة بتعادل سلبي ضد اتحاد تطاوين وهزيمتين أمام النادي النادي البنزرتي والنادي الصفاقسي.

ليست فرق شبيبة القيروان واتحاد تطاوين وحدها من تعاني العقم في الهجوم فمعضلة البطولة التونسية في السنوات الاخيرة أصبحت في غياب المهاجمين من ذوي القدرة العالية على التسجيل وهو ظهر صريحا في الموسم الفارط عندما أكمل مدافع في صدارة ترتيب الهدّافين في تونس.

فرق أخرى يبدو هجومها ليس على ما يرام مثل مستقبل المرسى الذي سجّل هدفه الاوّل في الموسم في مباراة البارحة ضدّ الاولمبي الباجي وخسر في مبارياته الأربع وهو ما يعني أن نواقيس الخطر دقّت لدى القناوية التي مزالت إلى حدود الجولة الرابعة خارج الموضوع مثلها مثل عديد الفرق الأخرى أهمّها نجم أولمبيك سيدي بوزيد وشبيبة القيروان وناحي حمام الأنف.

العامل المشترك بين هذه الفرق أن ثلاثة منها اعتمدت على مدربين أجانب وهي نادي حمام الأنف ومستقبل المرسى وشبيبة القيروان فيما غيّرت سيدي بوزيد مدرّبها الذي انسحب بعد ثلاث جولات على غرار الموسم الفارط.
هذه الفرق الأربعة بالإضافة إلى فرق أخرى على غرار اتحاد تطاوين مطالبة بتعديل الأوتار في باقي المشوار وتحسين خاصة الخطّ الأمامي لتجسيم الفرص وتفادي إضاعة الكرات السهلة امام شباك الفرق المنافسة فالفرق الخمسة التي ذكرناه لم تسجّل إلا أربعة أهداف خلال 18 مباراة وهو ما يعتبر معدّل ضعيف جدا.