سياسة

الأحد,12 يونيو, 2016
الدّايمي يُودع ملفا بإسم المهجّرين التونسيين لدى هيئة الحقيقة والكرامة

الشاهد_ أودع نائب رئيس حزب حراك تونس الإرادة، عماد الدايمي، ملفّا لدى هيئة الحقيقة والكرامة باسم المهجّرين التونسيين والمنفيين الذين غادروا البلاد أو منعوا من الرجوع إليها بسبب أفكارهم وأنشطتهم السياسية.

وقال الدايمي صحفي،” إنه لا بدّ من كشف حقيقة ما حصل لعشرات الآلاف من المهجرين منذ تاريخ الحركة الوطنية زمن الاستعمار الفرنسي في تونس، وصولاً إلى المهجرين السياسيين من مختلف الانتماءات قبيل الثورة، معتبراً أنّه لا بدّ من تحميل مسؤولية جريمة النفي السياسي، أو المنع من الحصول على جواز سفر، والذي أدى إلى أوضاع لا إنسانية، كالموت في المنفى، أو العودة في كفن”.

وأوضح أن المنظمة الدولية للمهجّرين التونسيين، التي تكونت عام 2009 بعد مخاض طويل، وضمت مئات المهجرين التونسيين من 5 قارات، وبعد التشاور بحضور 150 فرداً من أبناء وعائلات المهجرين، قرّرت إيداع الملف لدى “هيئة الحقيقة والكرامة” قبل انقضاء الأجل المحدّد، معتبرا أن الدراسات التي قاموا بها وصلت إلى تحديد 1500 شخص في المنفى على الأقل.

وأضاف نائب رئيس “حراك تونس الإرادة” أن الهدف هو التعريف بقضية المهجّرين لكي لا تقبر هذه القضية، مبيناً أن العدالة الانتقالية تتطلب أولا كشف الحقيقة، ثم الاعتذار وتعويض الأضرار للضحايا.