فن

الثلاثاء,13 سبتمبر, 2016
الدورة الـ27 لأيام قرطاج السينمائية تتزامن مع خمسينية المهرجان .. والأفلام التونسية تنافس بشراسة!

لئن استحوذ الخطاب السياسي في الخمس سنوات الأخيرة على المنابر و اللقاءات و الندوات و حتى حلقات المقاهي ، إلا أن هناك مناسبات يفرض فيها “الخطاب الثقافي” نفسه بنفسه ليطغى على كل الخطابات ..

و لعلّ أهم حدث ثقافي منتظر هو الدورة السابعة و العشرين لأيام قرطاج السينمائية .

و تعدّ دورة 2016 للمهرجان استثنائية إذ تتزامن مع الاحتفال بخمسينية هذا المهرجان .

نبذة عن “أيام قرطاج السينمائية”

أيام قرطاج السينمائية مهرجان سينمائي ينتظم بتونس كل سنتين خلال شهر أكتوبر، وقد تأسس عام 1966 ببادرة من الطاهر شريعة، وتشرف عليه لجنة يرأسها وزير الثقافة وتتكون من مختصين في القطاع السينمائي.

و هو يُعدّ أقدم مهرجان سينمائي في دول الجنوب لا يزال يعقد دوراته بانتظام.

و يمثّل إحدى ثلاث تظاهرات فنية تستكمل بعضها، إذ نجد كذلك أيام قرطاج المسرحية وأيام قرطاج الموسيقية.

ومنذ سنة 2015 أصبح المهرجان يعقد سنويا حيث تنتظم الدورة من 21 إلى 28 نوفمبر 2015 تحت إدارة ابراهيم لطيف. ويذكر أن درة بوشوشة كانت مديرة الأيام في 2014 وقبلها محمد المديوني.

يحتوي البرنامج الرسمي لأيام قرطاج السينمائية على المسابقة الرسمية، وأهم جوائزها التانيت الذهبي، وعلى قسم للبانوراما مفتوح للأفلام العربية والإفريقية، وأقسام أخرى منها “القسم الدولي” وهو مفتوح لأحدث الأفلام الضخمة مهما كان مصدرها، وقسم “تكريم” لسينما إحدى الدول المشاركة أو لإحدى الشخصيات السينمائية الشهيرة. هناك أيضا “ورشة المشاريع” وترمي إلي تنمية مشاريع الأفلام الإفريقية والعربية بتمكينها من “دعم للسيناريو “، وقسم مسابقة فيديو للأشرطة الطويلة والقصيرة. ومع المحافظة علي الطابع الإفريقي والعربي.

الدورة الـ27 لأيام قرطاج السينمائية توافق خمسينية المهرجان

من المنتظر أن تكون الدورة السابعة و العشرون لأيام قرطاج السينمائية دورة استثنائية على الصعيد المناسباتي حيث تتزامن مع الاحتفال بخمسينية هذا المهرجان ، و على الصعيد الضمني نظرا للعروض المشاركة و البرمجة المطروحة .

و ستشمل مسابقة الافلام الطويلة 18 عملا بين الوثائقي و الروائي من بينهم 3 افلام تونسية فيما يتنافس على جائزة العمل الاول 12 فيلما منهم فيلمان تونسيان.

و يتنافس على الافلام القصيرة 18 عملا منهم 3افلام تونسية فيما يشارك في مسابقة قرطاج السينما الواعدة افلام للطلبة من 36 دولة.

و تنطلق أيام قرطاج السينمائية يوم 28 أكتوبر وتتواصل الى غاية يوم 5 نوفمبر 2016 وستكون دورة التحدي على مستويات عديدة فهي دورة الخمسينية من ناحية ودورة إرساء مبدإ الاستقلالية من ناحية اخرى وهي كذلك دورة الاتفاق في تاريخ تنظيمها بعيدا عن مهرجاني دبي والقاهرة.

وما تختلف فيه هذه الدورة مع الدورات السابقة هو انطلاقها في صباح يوم 28 لا في ليله حيث قررت الهيئة المديرة عرض كل افلام المسابقات الرسمية للصحافة يوميا بداية من الساعة الـ8و45 دقيقة صباحا بمعدل ثلاث عروض صباحية .

كما ان الندوات الصحفية للمخرجين ستكون مباشرة بعد كل عرض وبحضور الممثلين.

اما الاحتفالات بخمسينية الايام فستنطلق يوم 29 اكتوبر وستشتمل على الندوات ذات العلاقة بالسينما وعرض الافلام وتنظيم اللقاءات والمعارض.

و ستعرض أفلام أيام قرطاج السينمائية في 14 قاعة في الولايات الداخلية للجمهورية وستبدأ بالفيلم الحاصل على التانيت الذهبي في الدورة السابقة وستواصل تجربة عرض الأفلام في السجون و عددها 6 .

كما ستعرض في مدارس الأمن والشرطة ومدارس الجيش الوطني وسيتم بالمناسبة تركيز قاعة سينما مجهزة بكل مستلزمات العرض بما فيها المقاعد الوثيرة في شارع الحبيب بورقيبة ستعرض فيها الأفلام الكلاسيكية خاصة.

وقد تم بالمناسبة توقيع اتفاقية تعاون وشراكة بين إدارة أيام قرطاج السينمائية لسنة 2016 وبين النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين امضى على بنودها كل من ابراهيم اللطيف مدير الدورة الـ27 وناجي البغوري رئيس النقابة الذي صرح بأن للنقابة رؤية خاصة في طريقة مساندة ايام قرطاج السينمائية ومساعدتها على الحصول على استقلاليتها وفي المساعدة على تطوير النقد السينمائي وتكوين الصحفيين الثقافيين وتحفيزهم عن طريق الجوائز نظرا الى ان السينما كانت جزءا من تكوين التونسيين.

و تضم قائمة رؤساء لجان التحكيم ، خمسة أسماء :

– رئيس لجنة التحكيم الكبرى عبد الرحمان سيساكو من موريطانيا

– رئيس لجنة العمل الاول “الطاهر شريعة” سفيان الفاني من تونس

– رئيس لجنة الافلام القصيرة و قرطاج السينما الواعدة ميمونة اندياي من بوركينا فاسو

– رئيس ورشة تكميل كريستوف لوبارك من فرنسا

الأفلام التونسية .. حضور بقوة و منافسة شرسة

من المنتظر أن تكون المنافسة شرسة من أجل جوائز الدورة الـ27 لأيام قرطاج السينمائية .

و تدخل تونس السباق بـ4 أفلام في مسابقة الأفلام الطويلة و هي: “شوف” لكريم دريدي ، “تالة حبيبتي” لمهدي هميلي ، “زينب تكره الثلج” لكوثر بن هنية و “غدوة حي” للطفي عاشور ، و ب4 أفلام في مسابقة الأفلام القصيرة: “علوش” للطفي عاشور ، “ليلة كلبة” لامنة بويحي ، “نساجات الشعانبي” لنوفل صاحب الطابع و “طليق” لقيس زايد ، أما المسابقة الرسمية للعمل الأول ( مسابقة الطاهر شريعة) ، فتشارك تونس بـفلمين : “اخر واحد فينا” لعلاء الدين سليم و “نحبك هادي” لمحمد بن عطية ، و كذلك فلمين في  المسابقة الرسمية “قرطاج سينما الواعدة”: “أحمر وأبيض” لرايا بوصالح (المعهد الأعلى لفنون الملتميديا بمنوبة) ، “شمنديفير” لهدى مداني (المدرسة العليا للسمعي البصري والسينما بقمرث) و “زون” لتسنيم المثلوثي ( معهد ليون بلوم) ، وفق ما نشرته لجنة انتقاء الأفلام الطويلة ولجنة انتقاء الأفلام القصيرة للأعمال التونسية اختارت الأفلام في بلاغ لهيئة المهرجان .

أفلام تونسية متنوعة و متميزة ستكون في مواجهة أفلام لا تقل عنها تميزا من الوطن العربي و افريقيا .. منافسة شرسة بين العروض السينمائية و امال معلقة بـفوز العروض التونسية بأكثر من جائزة في الذكرى الخمسين لتأسيس المهرجان …

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.