الرئيسية الأولى

الأحد,19 يوليو, 2015
الدكتورة المثيرة تعيّر أهالينا في الجنوب برعي الإبل !!!

الشاهد_مازالت طوائف الحقد الطبقي تسيء الى ابنائنا ، مرة في المناطق الداخلية وأخرى في مناطق الجنوب ، بالأمس قالوا كلمة السوء واليوم يرددونها بلا رادع ، بل وفي كل مناسبة يطفح فيها كيل الحقد الطبقي ، اليوم ككل يوم تعمد الدكتورة المثيرة للجدل والتي تأبى حرمة شهر شعبان ذكرها بإسمها ، الى الاستهزاء بفلاحي تونس واخيار الصحراء في جنوبنا العزيز ، جنوب الأصالة والنقاء ، المذكورة وحين أرادت النيل من المهربين وشتمهم والإساءة اليهم وصفتهم بـ”رعاة الإبل” !

مادام الأحرار لا يرعون الدعارة والقوادة والعمالة ، أين الإشكال في رعي الابل ورعي البقر ورعي الاغنام ، التي سيطفح حليبها ويرهج لحومها القابعون والقابعات خلف الحواسيب ، يؤججون نار الكره ، ويدنسون هوية شعبهم ويستمطرون الخراب كما يستمطر الرعاة المطر .

ما عدا شلة الفتنة وحاشية الثورة المضادة ، فقد مارس اغلب ابناء شعبنا مهنة الرعي لمراحل طويلة او باشكال عابرة متقطعة ، لقد رعى اخواننا واحبابنا في الجنوب الصامد الابل التي وصفها طرفة بن العبد بقوله “وإني لأمضي الهم عند احتضاره *** بعوجاء مرقال تروح وتغتدي

أمون كألواح الآران نصاتها *** على لاحب ظهر كأنه برجد”

بينما يرعى إخواننا في المناطق الداخلية الاغنام ، التي و الى جانب لحومها و ألبانها ، فهي المزوّد الاساسي للاسواق بالصوف ، الذي يصنع منه النساج والخياط اثوابا تستر عورات مفضوحة تكره الستر وتاباه .

يعيرون ابناء شعبنا برعي الإبل ، وقد رعاها سيّد الخلق ومن قبله الانبياء والرسل !

نصرالدين السويلمي