أحداث سياسية رئيسية

الإثنين,4 يوليو, 2016
الدعوة لتغيير حكومة الصيد عملية سياسوية لا علاقة لها بوضع الاقتصاد المنهار من 2011

الشاهد_ قال الخبير الإقتصادي فتحي النوري في تعليقه على ضبابية الوضع السياسي وبطء مشاورات تشكيل حكومة الوحدة الوطنية وفق المبادرة التي طرحها رئيس الجمهورية في حوار تلفزي،أنه منذ تم الاعلان عن هذه المبادرة توقف الاقتصاد التونسي كما توقفت أجهزة الدولة، في انتظار حكومة جديدة.

واعتبر النوري في تصريح لموقع الشاهد أن الاشكال اقتصاديا في التوقيت الذي جاء فيه قرار تغيير الحكومة سلبي، مؤكدا أن تعلة الوضع الاقتصادي الصعب المنهار منذ 2011، الذي طرحوا من خلاله مبادرة تغيير حكومة الحبيب الصيد، مغالطة، وعملية سياسية سياسوية للتغطية على الفشل السياسي،

وشدد الخبير الاقتصادي فتحي النوري على أن ضبابية الوضع السياسي سيكون لها تأثير على سلوكات المواطنين و المجتمع الاقتصادي ومكونات الاعوان الاقتصاديين، في ظل عزوف عن الاسثمار وانتشار الفساد وثقافة الكسل وعدم احترام القوانين، مشيرا الى ان المعالجة تكون بدولة قوية وببرامج اقتصادية فعالة.