أهم المقالات في الشاهد

الخميس,18 يونيو, 2015
الدعوات لتسليم السلطة للجيش في تونس تعود مجددا

الشاهد _ مرّت ضائقة صائفة 2013 و جاء الحوار الوطني و غادرت الترويكا الحكم طوعا لتسلم مهام إنجاز الإنتخابات إلى حكومة تكنوقراط و قد أوصلت البلاد إلى تلك و أنجزت إنتخابات 2014 تشريعية و رئاسية لتفرز تركيبة جديدة و أحجاما سياسية جديدة في المشهد السياسي و تشكل إئتلاف حكومي بناء عليها.

وسط كل هذا المسار و الزخم و الإنتظار و المد و الجزر خال التونسيين أن زمن الإنقلابات و الدعوات للإنقلاب على السلطة قد ولى و إنتهى و ذهب بعضهم إلى القول بأن أصحاب الدعوة قد عرفوا فعلا أن الأمر مستحيل إنجازه في تونس و لكن و دون سابق إنذار تعود الدعوة مجددا و على أعمدة جريدة كانت بوق دعاية للتجمع المنحل و لصاحب الحل و العقد فيه المخلوع الهارب بن علي من صحفي طالما كتب عن إنجازات زمن البنفسج و ظهر إلى جانب الفارين من عصابة الطرابلسي و ناهبي البلاد.

 


ظهر الصحفي محمد المنصف بن مراد داعيا رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي إلى أن يحسم في الصراع السياسي القائم في المشهد منذ هروب المخلوع الذي قسمه هو نفسه شطرين نصف أول قال أن برنامجه “أسلمة المجتمع” و نصف ثان قال أنه مصاب بالهستيرية و لا يصلح كلاهما لإدارة البلاد و لا حتى للنشاط السياسي و طلب بكلّ صفاقة تسمية رئيس حكومة من المؤسسة العسكرية التي أثبتت للتونسيين و للعالم أن تونس إستثناء حتى في جيشها النظامي الذي لا يحشر نفسه في معارك السياسة.
ستبقى أحلام اليقظة على ما يبدو تساور بعضهم و ستترائى لهم كحتميات و مسلمات و كأنها الواقع الأمثل و هي في الاصل ليست سوى أحلام لا و لن تكون إلا في الافلام ربما.