أهم المقالات في الشاهد

الثلاثاء,4 أغسطس, 2015
الخندق الترابي مع ليبيا “يخنق” رعاة الإبل في تونس

الشاهد_الوضع الاقتصادي المعتل في تونس منذ ثورة يناير/كانون ثان 2011، أصاب البلاد بحمى تهريب السلع على الحدود مع ليبيا، في ظاهرة يقول أصحابها إن الهدف منها هو توفير لقمة العيش، حتى جاء مشروع العازل الترابي الأخير، على تلك الحدود، والذي رأى فيه أصحاب المصلحة تهديدا لمورد رزقهم.

 

 

ففي 10 أبريل/ نيسان الماضي، شرعت السلطات التونسية، في حفر خندق على مسافة 220 كلم، على حدودها مع الجارة ليبيا (تبلغ 500 كلم)، بهدف “منع تسلل الإرهاب”، حيث من المتوقع الانتهاء منه، أواخر العام الجاري.

 

 

على بعد عدة أميال من هذه الحدود، وفي منطقة بن قردان، جنوبي تونس، (النقطة النشطة مع ليبيا)، التقت الأناضول، راعي الإبل، عمر الفليت (في العقد السبعين من عمره)، الذي بدا متخوفاً من هذا الخندق، معتبراً أنه “ساتر ترابي لن يحمي الوطن بقدر ما تحميه سواعد أبنائه”.

 

 

ويقول الفليت وهو من سكان بن قردان: “خبرتي الكبيرة في التهريب اكتسبتها منذ الستينيات، كنت أهرّب الملابس، والحلوى، والبخور على ظهور الدواب، والدراجات، والسيارات”.

 

 

”دوريات المراقبة لا تستطيع أن تتعقبني، لأننا نعرف الطرقات شبراً شبًرا، ونعرف مسبقاً مواقع تمركز هذه الدوريات، نسير متحاذيين في الظلماء، ونأخذ موقعاً عكس اتجاه الرياح، كي لا تشتم الكلاب رائحتنا، وعندما يعسكر أفراد الأمن، نجتنبهم ونمر عنهم”، يضيف الفليت بنبرة يغلب عليها الفخر والثقة بالنفس.

 

 

قائمة المواد المهربة عبر هذه الحدود، تعتمد أساساً على كل ما يُستهلك من غذاء، وما خف حمله، وكثر سعره، على حد تعبير الراعي.

 

 

وبينما كان يداعب عنق “القاعود” (صغير الجمل)، يتابع راعي الإبل حديثه: “الآن نحن نهرب البنزين، والشاي، والأرز، والطماطم، والخضروات، ولا نعتبر هذا تهريباً، بل تسهيلاً للقمة العيش، من أجل آلاف الشباب المتعلم الذي يعاني البطالة”.

 

 

ويمضي متسائلاً : “كيف سيعيش شباب هذه الجهة (بن قردان)، لو انقطع مورد رزقهم؟، هناك أساتذة أتّموا مرحلة الماجستير، اضطروا إلى التهريب لأنهم لم يجدوا عملاً”.

 

 

وعلى الرغم من أن تهريب البنزين يدر أموالاً كثيرة، وتوفر لشباب المنطقة عملاً يغنيهم عن مطالبة الدولة بتشغيلهم، بحسب الفليت إلا أنه يُقر بأن هذا الأمر يضر قليلاً باقتصاد البلد.

 

 

وقد شهدت تونس منذ ثورة يناير/كانون ثانٍ 2011 موجات متواصلة من الاحتجاجات، والاعتصامات، لمطالبة الدولة، بتوفير فرص عمل للشباب العاطل.

 

 

كما شهدت، منطقة بن قردان، وأغلب المناطق الحدودية، إبان تلك الثورة، حالة من الانفلات الأمني، وتضاعفت عمليات التهريب في الاتجاهين، وتعتبر المحروقات، المادة الأساسية على قائمة السلع المهربة.

 

 

ويملك الحاج الفليت، أكثر من 200 ناقة وجمل، ترعى في المنطقة الصحراوية بين تونس وليبيا، والتي يتنقل فيها رعاة البلدين بإبلهم.

 

 

و تقدر الثروة الحيوانية التي تتجمع في بنقردان، للرعي، بحوالي 12 ألف رأس إبل، و 250 ألف رأس ماشية، بحسب الرعاة.

 

 

ويخشى الفليت والرعاة في بنقردان، والمناطق المجاورة، أن “تجفل إبلهم، أو تُهلك في الخندق، وهو ما حدث مع بداية الحفر”.

 

 

وفي هذا الصدد، يقول:”إذا اكتمل حفر الخندق، وأُنشئ العازل الترابي، فلست مستعداً للتضحية بالإبل، حيث أنني سأبيعها، وكذلك سيفعل غيري من الرعاة”.

 

 

ويضيف أن “الساتر الترابي لن يحميني، نحن من نضمن حراسة حدودنا، وبدلاً من تبذير الأموال في تهيئة الجدار والخندق، عليهم تكوين لجان من الشباب العاطل عن العمل، وتزويدهم بسيارات رباعية الدفع، يأتمرون بأوامر الجيش والسلطة، وينتشرون على طول الحدود … إن فعلنا ذلك فإن الطير لن يمر”.

 

 

ويسترسل الراعي ” نحن وبدون مبالغة، نحمي وطننا، نموت ولا نهرب من العدو، هذا الساتر الترابي يجلب لنا العار”.

وفي لقاء سابق مع الأناضول، بيّن العقيد بالجيش التونسي، مراد المحجوبي، أن “هذا الساتر الترابي لن يمس من حرية الرعاة، ولن يحول دون وصول الإبل إلى نقاط الماء، وأنه تم إعداد منافذ خاصة للرعاة”.

 

 

وتعليقاً على اعتبار أن المنطقة أصبحت ممراً ينشط فيه جهاديون مسلحون، يقول الفليت “هؤلاء الصغار لا يخيفوننا، هل أحتمي تحت ساتر من التراب خوفاً من صغار ذهبوا من هنا؟، أنا أاقتله قبل أن يُبصرني، أستطيع معرفة تحركاتهم عن بعد عشرات الكيلومترات، مخابراتنا الرعوية أقوى من مخابرات الدولة، نحن جنود الوطن”.

 

 

ويختم حديثه :”إذا كانت الحكومة تعول على كومة من التراب، ولا تعول على شجاعة الأهالي، فالسوق سوق طويل، ونحن من يفدي الوطن لا التراب”.

 

 

الأناضول