عالمي عربي

الجمعة,11 سبتمبر, 2015
الخزانة الامريكية: تفرض عقوبات على أربعة أشخاص مرتبطين بحماس

الشاهد_أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، أمس الخميس، فرضها عقوبات على أربعة من قيادات حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، مرجعة سبب ذلك إلى “تقديمهم دعم مالي للمنظمة الفلسطينية التي تسيطر على قطاع غزة”.

وقال بيان صادر عن الوزارة، وصلت الأناضول نسخة منه، “وزارة الخزانة الأمريكية استهدفت اليوم أربعة من وسطاء ماليين لحماس إضافة لشركة يتحكم بها أحدهم”.

وأضاف أن هذه العقوبات قد تم فرضها بسبب قيام كل من “عضو المكتب السياسي في التنظيم صالح العاروري، والمسؤول الأقدم لمالية حماس ماهر جواد يونس صلاح بتقديم الدعم المادي لحماس”.

واتهم البيان “العاروري” بكونه “عضو المكتب السياسي لحماس يمول ويدير عمليات عسكرية في الضفة الغربية ضد إسرائيل وساعد في تحويل مئات آلاف الدولارات إلى حماس وكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري للحركة لشراء أسلحة”.

وأشار إلى أن “صلاح” يعتبر “قيادي مالي كبير في حماس، يتخذ من المملكة العربية السعودية مقراً له ويحمل الجنسيتين البريطانية والأردنية، ومنذ عام 2013 على الأقل، وصلاح يقود لجنة تمويل حماس في المملكة العربية السعودية وهو أكبر مركز لنشاطات حماس المالية”.

واعتبر البيان، “أبو عبيدة خيري حافظ الأغا” “مسؤولاً مالياً رفيع المستوى في حماس، ويتولى الاستثمار والتمويل وتحويل الاموال ما بين السعودية وحماس”.

فيما أشار إلى أن “محمد رضا محمد أنور عواد” المصري الجنسية على أنه “ضالع في تحويل عشرات الملايين من الدولارات إلى حماس وجناحها العسكري (كتائب القسام) في قطاع غزة”.

كما تم تصنيف “شركة أسياف الدولية القابضة للاستثمار والتجارة التابعة للأغا”.

وأوضح أنه بينما أن كلا من “العاروري” و”صلاح” فلسطينيان، فإن “الأغا” مواطن سعودي، بينما يحمل عواد جنسية مصرية.

ويتعرض من تفرض عليه عقوبات الخزانة الأمريكية إلى تجميد أرصدته في الولايات المتحدة أو لدى مواطنين أمريكيين كما تحظر على المواطنين الأمريكيين التعامل معهم.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد صنفت في وقت سابق من هذا الاسبوع كلا من “يحيى سنوار”، و”روحي مشتهى”، و”محمد ضيف” ضمن اللائحة الخاصة للإرهاب الدولي بسبب عملهم لصالح المنظمة الفلسطينية، التي تصنفها واشنطن على أنها “إرهابية”.

هذا ولم يصدر حتى اللحظة أي بيان عن حماس، للرد على ما أعنلته الوزارة الأمريكية.