مقالات مختارة

الثلاثاء,2 فبراير, 2016
الخراب القيمي… تونس الشهيدة

الشاهد _ أطفال على أبواب المراهقة يلقون بحجر قاتل من فوق القنطرة على احدى السيارات في الطريق السريعة صفاقس تونس في النقطة الواقعة بين الحنشة والجم… الموظف سائق السيارة يلقى حتفه تاركا وراءه يتيمين وأرملة… المتهمون برروا فعلتهم بنية “البراكاج”…
.
تلميذتان مراهقتان تتنازعان “فارس احلام” مشترك فتُشلط احداهما الأخرى… مخدرات وعلب جعة ممتازة تتناثر في “مراحيض” معاهد ومؤسسات قيل انها تربوية… كلام يصم الآذان في شوارعنا بكل اللغات الحية الخارجة من أردأ قواميس البذاءة… وحالة من الرعب تُخيم على الناس كلما خيم الظلام وانتشر “الوندال البلطجي” المحمي أو المتحدي لمنظومة أمن مرتبكة.
.
غش ومغالطات تسرق “أسنان المواطن” و”أمواله” في الأسواق والمغازات وفي كل البضائع المدفوع أجرها من عرق الجبين بما فيها حالة الطرقات وتصدع البنايات والجسور…
.
تلك مُخرجات عقود من تخريب الذات في التعليم والثقافة والاعلام وبعد الثورة يتواصل مسار الطوفان بتخطيط محكم من اعلام عار احترف تشليك كل قيمة وضرب كل علامات التوازن والتحصين الاخلاقي وصناعة رموز “الزبلة في البوبالة” وقادة السياسة الانتهازية وتبرير الانحطاط وترويج الدرجة الصفر من فنون القبح الغرائزي المُسمى “ابداعا”…
.
ان تونس تحتضر… أو فلنقل انها تُنحر برعاية من مؤسسات تخريب المجتمعات… وما لم نتدارك وضعنا فان الطاعون قادم لا محالة…

الحبيب بوعجيلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.