عالمي عربي

الأربعاء,13 يوليو, 2016
الخارجية الفلسطينية تحذر من انعكاسات انجراف إسرائيل نحو الفاشية والعنصرية

الشاهد_حذرت وزارة الخارجية الفلسطينية من التداعيات الكارثية لإطباق الفريق اليميني المتطرف الذي يسيطر على مقاليد الحكم في إسرائيل منذ عام 2009، على مفاصل الحكم في الدولة، وعلى أعصابها الرئيسة.

ودعت الخارجية الفلسطينية في بيان صحفي اليوم الأربعاء، المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية المختصة، فلسطينيا واقليميا ودوليا، الى متابعة هذا التحول الخطير، وما يترتب عليه من تغول في ممارسات الاحتلال القمعية تجاه الشعب الفلسطيني.

وقالت الخارجية الفلسطينية إن هذا الفريق يوشك على انجاز انقلابه الصامت داخل مؤسسات دولة الاحتلال، سواء السياسية أو العسكرية والأمنية، من خلال سلسلة من الاجراءات والخطوات والقرارات والتشريعات، وبات واضحا بأن اسرائيل قد دخلت مرحلة جديدة وبخطى متسارعة نحو المزيد من تكريس الاحتلال، وترسيخ الفاشية والعنصرية والتطرف، داخل المجتمع الاسرائيلي وشرايين الدولة الاساسية، الأمر الذي يضمن بقاء واستمرارية اليمين واليمين المتطرف في سدة الحكم لسنوات طويلة مقبلة.

واكدت الخارجية الفلسطينية ان محاولات اقصاء النواب العرب من الكنيست، وقانون محاصرة وتجفيف مصادر تمويل المنظمات والجمعيات الحقوقية الاسرائيلية، التي تفضح جرائم وانتهاكات الاحتلال واعداماته الميدانية، إضافة الى التحريض الذي يمارسه الفريق الحاكم، وبإسناد من المرجعيات الدينية المتطرفة التي تزوده بالفتاوى لتبرير جرائمه، ومئات الاجراءات والممارسات العنصرية بحق الفلسطينيين أينما تواجدوا، جميعها شهادات ودلائل تعكس حقيقة انحدار دولة الاحتلال، وسقوطها في مستنقع الفاشية والعنصرية والتطرف العنيف.