وطني و عربي و سياسي

الأربعاء,15 يونيو, 2016
الخارجية السورية .. تواجد قوات ألمانية وفرنسية في سوريا عدوان صريح و انتهاك صارخ للسيادة

الشاهد_ نقلت وسائل إعلام سورية عن وزارة الخارجية الأربعاء، إدانتها لوجود قوات فرنسية وألمانيا في شمال سوريا.

ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء عن الوزارة قولها، “سوريا تدين بشدة تواجد قوات ألمانية وفرنسية في عين العرب ومنبج، وتعتبره عدواناً صريحاً وغير مبرر على سيادتها واستقلالها.”

ومن جهتها نفت وزارة الدفاع الألمانية الأربعاء، وجود قوات خاصة ألمانية في شمال سوريا وقالت إن مثل تلك المزاعم المتكررة الصادرة عن الحكومة السورية خاطئة ولم تكن صحيحة قط، حسب ما نقلت وكالة رويترز للأنباء.

وقال متحدث باسم الوزارة “لا توجد قوات خاصة ألمانية في سوريا. إنه اتهام خاطئ.”

بينما نقل المرصد السوري لحقوق الإنسان عن “عدة مصادر موثوقة” أن مستشارين عسكريين ألمان وقوات استشارية وخاصة أمريكية وفرنسية تدعم “قوات سوريا الديمقراطية” في معركة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

ووفقاً لما نقله المرصد في بيان تلقت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نسخة منه الأربعاء، فإن القوات الخاصة الفرنسية تقوم ببناء قاعدة عسكرية لقواتها بالقرب من مدينة عين العرب (كوباني)، وأن غالبية المستشارين موجودين بمنطقة سد تشرين على ضفاف نهر الفرات جنوب شرق منبج.

وأكدت المصادر ذاتها أن القوات الخاصة الفرنسية والأمريكية لم تشارك حتى اللحظة في الخطوط الأولى للاشتباكات مع التنظيم بل يقتصر دورها على خطوط الدعم- أي الخط الثاني للاشتباكات- بالإضافة لعملها على تفكيك الألغام والعبوات التي يخلفها التنظيم في المناطق التي ينسحب منها.