أهم المقالات في الشاهد

الثلاثاء,29 مارس, 2016
الحوار الوطني للتشغيل: حركة إحتجاجيّة إجتماعيّة مترامية و 618 ألف عاطل عن العمل

الشاهد_شهدت تونس في الأسابيع الأخيرة حركة إحتجاجيّة إجتماعيّة مترامية بسبب تفاقم أزمة البطالة و غياب التنمية في ظل تراجع مستوى النموّ و الإستثمارات في البلاد عموما و في المناطق المهمّشة خصوصا و تبعا للحركة الإجتماعيّة أقرّت تنسيقيّة الإئتلاف الحكومي و من بعدها حكومة الحبيب الصيد حوارا وطنيّا للتشغيل.

 

الحوار الوطني للتشغيل الذي ينعقد اليوم الثلاثاء 29 مارس 2016 كانت قد سبقته أشغال للجان مختصّة بمشاركة خبراء و مجتمع مدني و ممثلين عن عدد من الأحزاب السياسيّة و ينتظر أن يفضي إلى خطة واضحة و برنامج لمعالجة ظاهرة إرتفاع نسب البطالة التي لن تتمكن الوظيفة العموميّة حتما من إستيعابها، و يشارك في الحوار زيادة عن رباعي الحوار الوطني و الأحزاب و الفاعلين الإجتماعيين التونسيين عدد من الخبراء و ممثلين عن البنك الدولي و الأمين العام لمنظمة الأمم المتّحدة بان كي مون الذي يؤدّي زيارة إلى تونس.

 

و بالتوازي مع الحوار الوطني للتشغيل تتواصل بأكثر من جهة من البلاد الحركات الإحتجاجيّة المطالبة بالتشغيل و التنمية و التمييز الإيجابي لصالح الفئات و الجهات المهمّشة و في آخر إحصائيّة أكد المعهد الوطني للإحصاء وجود 618 ألف عاطل عن العمل في تونس إلى غاية الثلاثي الرابع من سنة 2015, بينهم 242 ألفا من أصحاب الشهائد العليا.

وأشارت نفس الإحصائيات أن 54 ألف معطل عن العمل تقريبا متحصلون على شهادة تقني سامي أو ما يعادلها وحوالي 39 ألف متحصلون على الإجازة في الانسانيات وأكثر من 39 ألف متحصلون على إجازة في الحقوق والاقتصاد والتصرف كما يبلغ عدد العاطلين عن العمل المتحصلين على إجازة في العلوم الصحيحة أكثر من 75 ألف عاطل، في حين تجاوز عدد المعطلين عن العمل المتحصلين على إجازات في اختصاصات أخرى 33 ألف عاطل.