أحداث سياسية رئيسية

الأربعاء,24 فبراير, 2016
الحوار الوطني حول التشغيل محطة وطنية هامة تستوجب توحيد الرؤى حولها

الشاهد_أفاد أسامة الصغير الناطق الرسمي باسم حركة النهضة، حول إمكانية دخول احزاب الائتلاف الحكومي بمقترحات موحدة بالنسبة للحوار الوطني حول التشغيل المزمع عقده يومي 9 و10 مارس المقبل، بأن حركة النهضة تلقت مراسلة رسمية من رئاسة الحكومة تضمنت دعوتها لتقديم ممثلين عنها في اللجان التسعة التي سيتم فيها تشريك الأحزاب السياسية و المنظمات والشخصيات الوطنية لوضع التصورات والصياغة والتنظيم، مؤكدا وجود جهد في اتجاه تقدم أحزاب الائتلاف الحاكم بمقترحات ومبادرات مشتركة في هذا الحوار.

 


و اكد الصغير في تصريح لموقع الشاهد أن المطلوب اليوم هو توحيد الرؤى والتوجهات بخصوص الحوار حول التشغيل، الذي يمثل محطة وطنية هامة في اطار مقاربة تشاركية واسعة من أجل تحقيق فهم مشترك لإشكاليات سوق التشغيل وتحديد الاجراءات العاجلة الواجب القيام بها للحد من نسبة البطالة في البلاد، معتبرا ان حركة النهضة تعتبر أن المشكل يكمن في تبعثر الرؤى لحل مشكلة التشغيل، و أنه من الضروري توحيد الرؤى، لبناء خطوات و اجراءات تشارك في وضعها كل الاطراف من حكومة و مجلس نواب ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص والنقابات.

 


و انهت رئاسة الحكومة وضع تصورها الاولي للحوار الوطني حول التشغيل المنتظر ان تكون المشاركة فيه موسعة لتشمل الاحزاب الممثلة في مجلس نواب الشعب والتي كانت متواجدة في المجلس التأسيسي والمنظمات الوطنية والجمعيات التي تنشط في مجال التشغيل والتنمية وحتى تلك الناطقة باسم العاطلين عن العمل حيث شدّد رئيس الحكومة على توسيع المشاركة اكثر ما يمكن واعتماد تمشي تشاركي في الاعداد المضموني للحوار الذي ينطلق يوم الثلاثاء المقبل على الارجح باجتماعات لـتسع ورشات ستتناول كل منها محورا يتعلق بالتشغيل.

 


وسينتج عن هذا الحوار الوطني حول التشغيل مبدئيا أربعة مخرجات اولها ميثاق وطني للتشغيل يتضمن مجموعة من الالتزامات والتوجهات العامة يمضي عليه كل المشاركين في الحوار وسيفرز ايضا جدول إجراءات عاجلة تتعلق بالتشغيل سيقع إقرارها خلال يومي الحوار بالاضافة الى التي قررتها رئاسة الحكومة في نهاية شهر جانفي الماضي بعد اندلاع الاحتجاجات المطالبة بالتشغيل.

 


كما سيُفرز الحوار الوطني حول التشغيل وفق التصور الاولي للجنة الاعداد التابعة لرئاسة الحكومة «كتابا ابيضا للتشغيل» يكون بمثابة تجميع لتقارير الورشات الـتسع والتي ستتناول كل منها محورا وتنطلق اشغالها واجتماعاتها في بداية الاسبوع المقبل لتستمر 4 او 5 ايام.

 


بالاضافة الى ان نهاية الحوار الوطني ستكون تاريخ بداية حوار من أجل إيجاد استراتيجيا وطنية للتشغيل انطلاقا من مخرجات هذا الحوار الوطني حول التشغيل باشراف وزارة التكوين المهني والتشغيل وبمشاركة الاطراف ذاتها.


من جهة أخرى عبر القيادي بحركة النهضة أسامة الصغير عن إدانته الشديدة لتعرض مبنى فرعي تابع لحركة النهضة بعمادة الزعفران التابعة لمعتمدية دوز الجنوبية للحرق، داعيا السلط الامنية الى فتح تحقيق في الحادثة التي قال انها لم تكن الاولى، بل إن الفترة السابقة عرفت اعتداءات على مؤسسات المجتمع المدني.

 

و اعتبر الصغير أن هذا العمل الذي استهدف مكتب مغلقا و ليس مقرّا جهويا استفادت منه حركة النهضة في فترة الحملة الانتخابية الماضية مدان مهما وغير مقبول مهما كانت خلفياته، داعيا الى التعجيل بكشف ملابسات الحادثة ومحاسبة الجناة.

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.