أخبار الصحة

الجمعة,8 أبريل, 2016
الحمى الصفراء بأنغولا تودي بحياة 225 شخصا

الشاهد_ أعلن وزير الصحة الأنغولي، أن إجمالي عدد الوفيات بسبب انتشار الحمى الصفراء ارتفع إلى 225 شخصا، فيما تم تسجيل نحو 1600 حالة إصابة.

وقال الوزير لويس سامبو، في مؤتمر صحافي، عقب اجتماعه مع مسؤولين في منظمة الصحة العالمية: “إن المرض استشرى في 16 من أقاليم البلاد البالغ عددها 18 إقليما، نسعى كي نضاعف قدرتنا على المواجهة، في كل الموارد التقنية، ومنها الأدوية واللقاحات، وأيضا الأفراد”.

وفي 18 مارس الماضي، قال مسؤول في منظمة الصحة العالمية إن تفشي المرض، الذي بدأ في أواخر العام الماضي، قتل 158 شخصا في البلاد، مع تزايد أعداد ضحايا المرض الذي ينقله البعوض.

وتشهد العاصمة لواندا ومدن أخرى، زيادة في الملاريا والكوليرا والإسهال الحاد، ويرجع ذلك جزئيا إلى تدهور مستوى الخدمات الصحية والنظافة وتراكم القمامة. وخفضت السلطات من الميزانية المخصصة لجمع القمامة، وذلك لمواجهة أزمة في الموازنة العامة، ما أدى إلى تراكم تلال من النفايات في الضواحي الفقيرة، ومنها فيانا، حيث اكتشفت أول حالة إصابة بالحمى الصفراء في أواخر ديسمبر الماضي.

وقال هيرناندو أجوديلو، ممثل منظمة الصحة العالمية في لواندا، “إنه نموذج معقّد لتفشي الحمى الصفراء في المناطق العمرانية، ومن الصعوبة بمكان مجابهته والتعامل معه. احتمالات انتشاره إلى أقاليم أخرى، وحتى إلى بقية أرجاء البلاد، عالية وأكبر مما إذا كانت في المناطق الريفية”.

والحمى الصفراء حمى نزفية حادة تحدث بسبب فيروس، وتسري عن طريق البعوض الحامل له. وتشير كلمة “الصفراء” إلى اليرقان الذي يصيب بعض المرضى. ويقضي نحو 50 في المائة من المصابين بحالات وخيمة من جرّاء هذا المرض، نحبهم إذا لم يتلقوا العلاج المناسب.

ويشهد كل عام وقوع نحو مائتي ألف حالة من حالات الحمى الصفراء في جميع أنحاء العالم، تؤدي ثلاثون ألف حالة منها إلى الوفاة، 90 في المائة من هذه الحالات تحدث في أفريقيا.

العربي الجديد



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.