أحداث سياسية رئيسية

الإثنين,15 أغسطس, 2016
الحكومة المرتقبة مطالبة بتحقيق انجازات على الجانبيين الاقتصادي والاجتماعي ومعالجة الاشكاليات القائمة

الشاهد_قال الهادي صولة النائب عن حركة النهضة ورئيس لجنة الفلاحة والامن الغذائي بمجلس نواب الشعب في إجابته عن سؤال طرحناه في موقع الشاهد على عدد كبير من النواب والشخصيات السياسية وعدد من المحللين السياسيين والخبراء في الاقتصاد، ” ما هو الخطأ الذي وقعت فيه حكومة الصيد، على الحكومة المرتقبة برئاسة يوسف الشاهد أن لا تقع فيه لكي لا تلقى نفس مآل الحكومة المتخلية”، إن فشل الحكومة المتخلية أو نجاحها يبقى نسبيا، لاعتبار ارتباطه بأسباب موضوعية مرتبطة بالوضع العام التي مرت به البلاد.

واعتبر صولة في تصريح لموقع الشاهد أن حكومة الصيد لم تشتغل بالقدر الذي كان مطلوبا منها على الجانبين الإقتصادي والاجتماعي، لهذا نشعر دائما وعلى إمتداد السنوات الخمس بعد الثورة أن الانتقال الديمقراطي يبقى مهددا إذا لم يتم معالجة المشاكل وتحقيق التطلعات الشعبية المتعلقة بالتنمية والتشغيل والاستثمار، وأن الحكومة المرتقبة مطالبة بالتركيز على الجانبين الاقتصادي والاجتماعي للخروج من الازمة.

وأوضح محدثنا هناك عديد مسائل كان يمكن الاشتغال عليها في حكومة الصيد بجدية واردة قوية، من بينها مقاومة الفساد، ودعم القطاع الفلاحي وايجاد الحلول للمشاكل التي يعيشها خاصة مسألة ندرة المياه في مناخ شبه جاف، وتمويل الفلاحين والعمل على تسوية ملف الاراضي الاشتراكية والدولية.

ويواصل رئيس الحكومة المكلف يوسف الشاهد مشاوراته مع الأحزاب والمنظمات،ليبحث عن هيكلة الحكومة واختيار أعضائها.
وتحدثت بعض المصادر عن ان رئيس الحكومة المكلّف يوسف الشاهد عبر عن رغبته في عرض تشكيلة حكومته على مجلس نواب الشعب يوم السبت القادم 20 أوت على أقصى تقدير.