عالمي دولي

الخميس,24 سبتمبر, 2015
الحكومة البلجيكية تشترط على المسلمين تدويخ الأضاحي قبل ذبحها

الشاهد_ في سابقة هي الأولى من نوعها السلطات البلجيكية فى أقليمى «الفلاماند والوالون» على جاليتها المسلمة “تدويخ” الأضاحي، قبل ذبحها وذلك بصعقها على مستوى الرأس، وهو ما رفضه حوالي 600 ألف مسلم يعيشون بهذا البلد لأن هذه الطريقة لا تتماشى مع عقيدتهم ما جعل هذه الجالية تشعر بالظلم والحيف، خاصة وأنه لم يؤخذ برأيها في موضوع في غاية الأهمية بالنسبة لها.

 

وحول المبررات التي قدمها المسؤولون البلجيكيون لتبرير هذا القرار، قال خالد حاجي، الكاتب العام للمجلس الأوروبي للعلماء المغاربة في تصريح صحفي، إنهم استندوا إلى القوانين الأوروبية التي تحظر”تعذيب الحيوانات”، مستدركا “لكن بلجيكا تعترف بالجالية المسلمة كمكون للمجتمع وكان من المفروض احترام شعائرها الدينية، باعتبار أن القانون الأوربي يتضمن استثناءات بهذا الخصوص”.

 

ولهذا السبب تعددت الدعوات المطالبة بمقاطعة العيد وعدم ذبح الأضاحي في المناطق التي سمح بها، وتحديدا تلك المحسوبة على إقليم بروكسل، لاسيما وأن هذه الجالية يعتريها شعور بالظلم ، وهذا تضامنا مع مسلمي الفلاماند والوالون.

 

كما أبدوا مربو الماشية قلقا كبيرا حول مصيرهم، علما أن بعض الأرقام تتحدث عن ذبح نحو 10 آلاف رأس في منطقة الوالون لوحدها في العام الماضي، كما أن المسالخ ستضرر أيضا.

 

ويعيش في بلجيكا أكثر من 600 ألف مسلم معظمهم من المغرب وتركيا في بلد يقدر عدد سكانه بحوالي 12 مليون نسمة.