أهم المقالات في الشاهد

السبت,17 أكتوبر, 2015
الحزب الشيوعي الصيني في مؤتمر شباب النهضة بالجامعة الذي لا يحظره يساريو تونس

الشاهد_إنتهى زمن سطوة كرّاسات الإيديولوجية بمتونها المغلقة التي ترفض الآخر و تقصيه تماما حدّ إستباحة دمه في بعض الأحيان تاركا مجازرا و مآس و آلاما و ذكريات دكتاتوريات أو هي أشدّ فتكا بالمختلفين فقد تحوّل الكون عند هؤلاء على إختلاف خلفياتهم إلى أشبه بدروينيّة ثقافية لا تقبل الإختلاف فحسب بل تجرّمه و تعمل على القضاء عليه.
إنتهى زمن المتون الإديولوجيّة المغلقة بلحظة إنسداد تاريخي تمرّ بها هذه المتون نفسها و من يتمثلونها بالأشكال المبتذلة السابقة عبر فتوحات فكريّة كبيرة أهّلت الإنسان لأن يكون أكثر قدرة على أنسنة كلّ ممارساته و جعلها في خدمة الإنسانية بما في ذلك الإختلاف نفسه لذلك تطوّرت الحركات السياسيّة و طوّرت تنظيراتها و حايثت الفتوحات الفكريّة الكبيرة إلاّ في تونس فالجزء الغالب من هذه التيارات لا علم له بهذا التطور الذي حدث و لا رغبة له في التطور و لا في البحث عن المشترك الديمقراطي و الوطني مع شركاءه المختلفين عنه من تيارات مختلفة.
محلّ الحديث حضور طالب من الحزب الشيوعي الصيني أمس الجمعة في مؤتمر شباب حركة النهضة بالجامعة و الواقع أن حركة النهضة تربطها و تربط زعيمها راشد الغنوشي علاقات كبيرة و واسعة بالسلطات الرسمية في الصين و بقيادات الحزب الشيوعي الصيني المعروف و غاب عن المؤتمر ممثلين عن طلاب و شباب الأحزاب اليساريّة التونسيّة التي تنسب نفسها للنين و لماركس و بعضها حتّى لماو تسي تونغ فأيّهم أقرب و أيّهم اليساري الشيوعي.



رأي واحد على “الحزب الشيوعي الصيني في مؤتمر شباب النهضة بالجامعة الذي لا يحظره يساريو تونس”

  1. هنيئا هذا الفتح العظيم للصين ….التي حضرت حوالي عشرة أسماء عربية ..والتي تذبح المسلمين وتحريم ….التي ترغب الطلبة والموظفين على الإفطار في رمضان ….عندما تعاني انت تريد الجميع يتحدث عنك وعندما يعني غيرك من اخوتك ،عندما يضطهد ،عندما يقطع لحمه ويسيل دمه ، عندما يقر في دينه وعرضه على أرضه وتكون انت اكلا شاربا لابسا مطمئنا في شوارع بورقيبة وباريس وباب بحر ….تأكل خيرات السوق البلدي بشارديغول …يصيح اكلة لحم مسلمي الصين أبطالا وطيبين …كنت جلودكم الرفاهية ونسيتم قهر الثمانينات والتسعينات . نسيتم ايام لا تجدون ثمن ربع خبرة ….فمات احساسكم تجاه المتعلمين. ..عار والله على من يعرف قيمة العار …..شرف الإنسان وشرف المجموعة يأتي من نفسها لا من حضور الآخرين. ….حياكم الله من تونس إلى الصين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.