سياسة

الجمعة,19 يونيو, 2015
الحزب الجمهوري: تسليم القليب “صفقة” و الخارجيّة رضخت لإبتزاز “جماعات إرهابية”

الشاهد_أصدر الحزب الجمهوري بيانا صحفيا اليوم الجمعة 19 جوان 2015 وصف فيه مفاوضات الخارجية التونسية مع مختطفي أعضاء البعثة في طرابلس التي إنتهت بتحريرهم و تسليم تونس للقيادي الليبي وليد القليب إلى سلطات بلاده، بـ'”الصفقة” و قال البيان أن الخارجية التونسية قد رضخت للإبتزاز من “جماعات إرهابية”.

نص بيان الحزب الجمهوري:

بيـــــــــــان

خضعت الدولة التونسية الى ابتزاز الجماعات الارهابية الخاطفة للدبلوماسيين التونسيين بليبيا المطالبة بإطلاق سراح المواطن الليبي “وليد القليب” الذي اصدر في شأنه القضاء التونسي بطاقة ايداع في السجن لاتهامه بارتكاب جرائم إرهابية.ان الحزب الجمهوري الذي يؤيد كل الجهود المبذولة لتحرير الدبلوماسيين التونسيين المختطفين من قبل مجموعات مسلحة لا تقيم وزنا للمواثيق و الاعراف الدبلوماسية :

1. يعتبر ان الافراج عن “وليد القليب” مثل رضوخا من السلطات التونسية لشروط الخاطفين و فشلا ذريعا للحكومة في معالجة هذا الملف منذ انطلاقته و اقحاما للقضاء في مسارات تهدد استقلاليته .

2. . ان هذه العملية جاءت لتؤكد من جديد عجز الدبلوماسية التونسية عن التعاطي مع الاوضاع المتفجرة في ليبيا و اخفاقها في رسم سياسية قادرة على حماية مصالح تونس و التونسيين في هذا البلد الشقيق و التوقي من خطر المجموعات المسلحة التي باتت ترتع فيه دون رقيب.

3. يطالب الحكومة بالكشف عن كل تفاصيل هذه الصفقة و ملابساتها و الظروف المحيطة بها.

4. . يحمل الحكومة التونسية مسؤولية امن و سلامة جاليتنا المقيمة في ليبيا و يطالبها باتخاذ كل الاجراءات الكفيلة بحمايتها

بعد ان باتت وسيلة ضغط مستمرة للتأثير على سياستنا الخارجية من قبل مجموعات لا تتردد في العودة لاستعمال هذا السلاح لتحقيق اهدافها.

الناطق الرسمي : عصام الشابي