مختارات

الخميس,1 أكتوبر, 2015
الحزب الجمهوري .. الانضمام إلى التحالف الدولي لمحاربة داعش وجب خضوعه إلى تشاور وطني

الشاهد_جاء في بيان صادر اليوم عن الحزب الجمهوري أن الحزب يعتبر المعركة ضد الارهاب من اولوياته الوطنية و أن خوضها بنجاح يتطلب التعاون مع الدول الشقيقة و الصديقة لمحاصرة هذه الظاهرة في كل أبعادها المحلية و الدولية .

و تطرق البيان إلى مختلف النقاط التي تهم الحزب في هذا الصدد ، و على خلفية اعلان تونس رسميا عن انضمامها للتحالف الدولي لمحاربة “داعش ” كما جاء على لسان رئيس الحكومة رئيس الحكومة أمام الجمعية العامة للامم المتحدة :

— اعتبار أن قرارا بهذه الأهمية و الذي يمثل منعرجا في السياسة الخارجية كان من المفروض أن يخضع لتشاور وطني واسع و لاقراره من قبل مجلس نواب الشعب.
— الرفض المطلق لانخراط تونس في سياسة المحاور الدولية أو أن تكون جزءا من صراع دولي علی مقدرات منطقتنا العربية .
— التأكيد علی أن معركة تونس ضد الارهاب التي تستدعي الاتفاق علی استراتيجية وطنية تاخر وضعها و باتت الاطراف الحاكمة تستعيض عنها بالانخراط في تحالفات قد تلحق بمصالحنا الوطنية و علاقاتنا بدول الجوار ضررا جسيما.
— التشديد علی خطورة الدعوات الی تأجيل المؤتمر الوطني لمكافحة الإرهاب باعتباره الإطار الأمثل لوضع الاستراتيجية الوطنية لمكافحة هذه الظاهرة و يدعو الحكومة الی تحديد تاريخ انعقاده و بدأ الاعمال التحضيرية له .