سياسة

الأحد,7 يونيو, 2015
الحزب الجمهوري:نرفض الانسياق وراء خطاب أجوف لتبرير القمع وايجاد مسوغات له

الشاهد_أدان الحزب الجمهوري اللجوء الی القوة لمنع تحرك احتجاجي سلمي و كل الاعتداءات التي طالت الاعلاميين، رافضا الانسياق وراء خطاب أجوف لتبرير القمع وايجاد مسوغات له.

وحمل الجمهوري السلطات ووزير الداخلية تحديدا المسؤولية السياسية إزاء هذا الانتهاك للحقوق والحريات المضمونة بالدستور، مطالبا بإطلاق سراح الموقوفين حالا واحترام حق التونسيين في النفاذ الی المعلومة وحماية الصحفيين اثناء تغطيتهم للاحداث.

جاء ذلك، في بيان أصدر الحزب الجمهوري أمس السبت إثر تعمّد قوات الأمن استعمال القوة لتفريق المحتجين بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة في اطار حملة وينو البترول و قد طال العنف عددا من الصحفيين الذين كانوا يتولون تغطية الأحداث و اعتقال عددا من الناشطين في هذه الحملة.