أهم المقالات في الشاهد

الأحد,8 نوفمبر, 2015
الحرس الثوري الايراني والجيش الروسي يعيدون سيناريو الجيش السوري في لبنان

الشاهد_التاريخ يعيد نفسه ولكن بأشكال ساخرة ومؤلمة ، ذلك ما ينطبق على وضع الجيش السوري والقيادة السورية هذه الايام ، حيث لا قرار يصدر كبيرا او صغيرا الا اذا ختم عليه الروس او الايرانيين ، ومن يتجاوز عن ذلك سوف يلقى العقاب الذي يستحقه ، على غرار ما وقع لفرقة من الجيش السوري متمركزة في دمشق اين تعرضوا الى عقوبة واهانة من وحدات الجيش الروسي على خلفية تحركات قاموا بها دون التنسيق المسبق مع غرفة العمليات المشتركة ، مواقع سورية اكدت ان الامر وصل الى الضرب ، ونشرت صورا غير واضحة قيلت انها لجنود روس بصدد ركل جندي سوري ، والامر لا يتعلق فقط بالجيش بل حتى بالقيادة السياسية التي اصبحت تتلقى الاوامر مباشرة من طهران والغريب ان بعض الفارين من صفوف النظام بدايات 2015 اكد ان حزب الله اقوى وأكثر هيبة من الجيش السوري .

 

 

نفس هذا السلوك الذي يلقاه حيش بشار اليوم من الروس والايرانيين كان جرعه جيش الاسد للجيش اللبناني طيلة سنوات ، فمنذ دخوله الى لبنان سنة 1976 تحت لافتة قوات الردع العربي الى تاريخ انسحابه سنة 2005 فعل الجيش السوري الافاعيل ، ومازال العديد من اللبنانيين المسنين يذكرون جرائم اللواء علي دوبا واللواء علي حمود واللواء غازي كنعان وغيرهم ممن تركوا بصماتهم فوق اللحم اللبناني ، لقد تفننوا في استعباد البنانيين فأتتهم ايران وروسيا لاستعبادهم ..ترى اين تلك الصورة التي كان يبدو عليها الجندي السوري وهو يتهادى بكبر بين المواطنين العزل ، الكل انتهى الى الذل وخضع الجميع تحت اشارة الروس وفي خدمة الحرس الثوري .

 

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.